accidents de moto

بلجيكا تسجل عشر حوادث للدراجات النارية يوميا

بلجيكا 24 – في نهاية الأسبوع الماضية، كلف حادث عنيف حياة سائق دراجة نارية وصبي صغير. وكان الطقس معتدلا، إلا أن العجلتين انزلقتا على الإسفلت البلجيكي. وهي مناسبة قامت فيها المؤسسة البلجيكية للسلامة على الطرق (IBSR) بتقديم نتائج آخر دراسة على هذا النمط من التنقل.

وفي المتوسط، تقع 3.600 حادثة سنويا، بمعدل عشر حوادث يوميا. ويعتبر هذا المجموع مثيرا. ومع ذلك، وفي غضون عشر سنوات، انخفض عدد الحوادث بـ 25%. وموازاة مع ذلك، ارتفع عدد التسجيلات بـ 30% خلال نفس هذه الفترة. وبالتالي يوجد في بلجيكا 420 ألف دراجة نارية على الطريق.

وتظل الدراجة النارية نمط التنقل الأكثر خطورة. فقد قتل أكثر من 26 سائق دراجة نارية من أصل ألف إصابة مقابل 8 من راكبي الدراجات و 11 سائق سيارة و22 من المارة. ومن الواضح أن غياب قمرة القيادة يزيد من خطورة الحوادث.

والجدير بالذكر أن حوادث الدراجات النارية هي الأكثر خطورة بوالونيا عما هي عليه بفلاندر. وهكذا، فإن ثلث حوادث الدراجات النارية وقعت بوالونيا، ولكن يتم تسجيل نصف سائقي الدراجات النارية الذين يقتلون.

وعلى العكس من ذلك، تقع 52% من حوادث الدراجات النارية  بفلاندرز، ولكن لا يتم إحصاء إلا 45% من المقتولين. بينما يشهد إقليم بروكسل 16% من الحوادث و 4% من عدد الذين يقتلون.

وفي أكثر من حالة من أصل أربعة، تقع الحادثة حين يكون سائق الدراجة النارية لوحده على الطريق. وبالمقابل، هناك اقل من حادثة سيارة من أصل خمسة هي عبارة عن تصادم مع سائق دراجة نارية.

ويعتبر فقدان السيطرة الحادث الأكثر شيوعا، وذلك بسبب السرعة الزائدة، والقيادة تحت تأثير الكحول، وقلة الخبرة.

وغالبا ما تكون عطل نهاية الأسبوع بشهر أبريل الأكثر فتكا براكبي الدراجات النارية. وتشير وزيرة النقل الاتحادية Jacqueline Galant من (MR) قائلة : “مع اقتراب الأيام التي تحدث فيها النزهات الطويلة، أنصح سائقي الدراجات بالتأكد من أن دراجاتهم النارية سليمة من الناحية الفنية، ولما لا أن يتابعوا دورات تدريبية لتجديد المعلومات من أجل إحياء ردود فعل جيدة”.

وتعتبر فئتان من السكان ضمن دائرة الخطر بشكل خاص، وهما الشباب ما بين 24 إلى 29 سنة وسائقو الدراجات الذين يبلغون ما بين 50 إلى 54 سنة. وبالنسبة للفئة الأولى، يظهر نقص في الخبرة بشكل واضح.