بلجيكا ترحل أكثر من 10 آلاف أجنبي في سنة 2015

بلجيكا 24 – خلال مؤتمر صحفي مع Freddy Roosemont المدير العام لدائرة الأجانب، أعلن وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين اليوم الجمعة أنه تم ترحيل نحو 10.081 شخص  من بلجيكا نحو بلدانهم الأصلية في سنة 2015، وذلك بزيادة بلغت 15 % عما كانت عليه في السنة التي سبقتها. وكان مرحل واحد من أصل ثلاثة من المعتقلين.

 

يصرح تيو فرانكين قائلا : “عملت إدارتنا بجد، وتسير النتائج في الاتجاه الصحيح. وقد بلغنا كل أهدافنا في 2015، ونحن طموحون أكثر بالنسبة لسنة 2016”.

 

وتهم ما يقرب من 10 آلاف عودة أساسا كلا من ألبانيا ورومانيا والمغرب وكوسوفو وأفغانستان. وتم تنظيم عودة قسرية لـ 5.894 شخص، أي بزيادة بلغت 16% مقارنة بسنة 2014. وإضافة إلى ذلك، أختار 4.187 شخصا عودة طوعية ( بزيادة 14%). ويشير وزير الدولة إلى أن “الترحيل يظل ممكنا بشكل طوعي، وإلزاميا عند الضرورة”.

 

وتعزى النتائج الإيجابية التي يتفاخر بها وزير الدولة أساسا إلى “الزيادة المثيرة للإعجاب” في ترحيل المعتقلين مباشرة من السجون. وفي 2015، تم ترحيل1.437 مجرم نحو بلدانهم الأصلية، بزيادة وصلت على 129% مقارنة بالعام الماضي، وهو ما يمثل ما يقرب من ثلثي مجموع العائدين. يقول وزير الدولة فرانكين : ” قام Melchior Wathelet بتسجيل المجرمين قبل أن نرحلهم”، في إشارة منه إلى سلفه.

 

كما تعتبر مضاعفة قدرة مركز الاحتجاز جزءً من أولويات القومي، الذي يدعم  طلب المدير العام لدائرة الهجرة. وذكر قائلا : “مع هذه الأزمة، هذا ليس كافيا”. ويعتزم  بالفعل  تمرير الأماكن الحالية من 528 إلى 610 في يوليو القادم. ولذلك فقد أشار إلى أن أجهزته قد نجحت في “بذل بالكثير من الجهد مع القليل من الوسائل”. وهو يحيي بذلك مكاسب الكفاءة في مراكز الاحتجاز المغلقة.