la crise agricole

بلجيكا تدعو إلى إدراج الأزمة الزراعية في جدول الأعمال الأوروبي

بلجيكا 24 – دعا وزير الزراعة الاتحادي Willy Borsus اليوم الاثنين، خلال مختلف الاجتماعات غير الرسمية وخلال اجتماع للمجلس الأوروبي لوزراء الزراعة، بإدراج أزمة الزراعة في جدول الأعمال الأوروبي. وخلال مساءلته من طرف أربعين متظاهرا، رد الوزير قائلا أن المجلس الأوروبي لوزراء الزراعة في اجتماعه المقبل الذي سيعقد في مارس سيقوم باتخاذ تدابير لمواجهة “إحدى أخطر الأزمات في تاريخ القطاع”.

وقد نظمت الفدرالية المتحدة لتجمعات مربي الحيوانات والمزارعين (FUGEA) صباح اليوم الاثنين، تجمعا في الحي الأوروبي ببروكسل بمناسبة انعقاد مجلس لوزراء الزراعة الأوروبيين. وتطالب الفدرالية بالأسعار المجزية وبتنظيم السوق الفلاحي الذي يمر من انخفاض في الإنتاجية.  وقد حذر Philippe Duvivier رئيس المنظمة الزراعية  قائلا : “لقد تأثر الجميع . وإذا لم يتحرك شيء، سنذهب إلى أبعد من هذا. وإذا لم تندرج هذه النقطة في جدول أعمال اجتماع المجلس الأوروبي المقبل، فقد تكون هناك ثورة صغيرة”.

ويقول وزراء الزراعة البلجيكيون الاتحادي والإقليميون، أنهم يتشاركون مع المزارعين همومهم ومخاوفهم ويؤكدون أنهم إلى جانبهم. يقول السيد Borsus : “لقد حشدنا أنفسنا. ونحن بحاجة إلى أجوبة وحلول جديدة”. ويطالب بإنشاء شبكة أمان لمواجهة النزيف الذي تتعرض له فرص العمل في القطاع. ويشير إلى أن “الآليات المؤقتة لا تكفي”، مطالبا بإصلاحات تهدف إلى توفير أسعار مجزية من جهة وإلى انخفاض المصاريف من جهة أخرى.

ويعتقد كل من Willy Borsus ووزير الزراعة الوالوني René Collin أن الخطوط تتحرك على المستوى الأوروبي، مشيرَيْن بشكل خاص إلى الوضع في ألمانيا التي تهتم بمصير منتجي الحليب لديها. وأضافا أيضا أن المفاوضات مع ذلك لا تزال شاقة، وخاصة مع هولندا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي.