بلجيكا تتسلم مواطنا بلجيكيا متهما بتهريب الماس من سيراليون

أعلنت صحيفتا La Capitale و Het Nieuwsblad اليوم الخميس أن Michel D، وهو بلجيكي أمريكي يبلغ 64 سنة، اتهم بالعبودية وتهريب الماس خلال الحرب الأهلية بسيراليون، وقد اعتقل مؤخرا بإسبانيا وتم ترحيله إلى بلجيكا. وهي معلومة أكدتها النيابة الاتحادية. ويتهم Michel D بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

 

في نهاية التسعينات، توصل Michel D وشريكه الأمريكي John Caldwell إلى اتفاق مع Foday Sankoh زعيم المتمردين في الجبهة الثورية المتحدة (Revolutionary United Front, RUF)، والذي من خلاله استفادت شركتهما Beca، الموجودة بالجزر العذراء، من احتكار استخراج الماس بمنطقة كونو.

 

وخلال عامين، ما بين 1999 و 2001، أجبرت شركة Beca آلاف السيراليونيين على العمل كعبيد في مناجم الماس. وكان يتم تهريب الحجارة المستخرجة  بعد ذلك إلى الخارج عن طريق ليبريا، بموافقة Charles Taylor رئيس جبهة التحرير الوطني (NPFL)، الذي أصبح فيما بعد، رئيسا لليبريا. وقد حكمت عدالة سيراليون على هذا الأخير بالسجن 50 سنة بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

 

واعتقل Michel D في 25 أغسطس الماضي، حين كان يستعد للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وسُلم إلى بلجيكا في 8 سبتمبر، حيث تم وضعه رهن الاعتقال.

 

كتبت فاطمة محمد