بلجيكا تبدي استعدادها لخلافة بريطانيا على رئاسة الاتحاد الأوروبي

بلجيكا 24 – قال وزير الخارجية البلجيكي Didier Reynders اليوم السبت لوكالة بلجا أن بلجيكا مستعدة، إذا لزم الأمر لتولي رئاسة  الاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من سنة 2017، بدلا من المملكة المتحدة الذي ستقوم على الأرجح بالتفاوض بشأن خروجها من الاتحاد.  وتم طرح هذه الفكرة للمرة الأولى في قمة حلف شمال الأطلسي بوارسو. وأوضح الوزير قائلا : “لقد سألتني نظيرتي الأستونية ما إذا كان صحيحا أننا نخطط لأخذ الرئاسة من المملكة المتحدة”. ومن الواضح أن السيناريو قد أثير، من بين أمور أخرى، داخل المؤسسات الأوروبية.

وبعد التشاور مع الحكومة البلجيكية، سنحت لوزير الخارجية الفرصة لمناقشة هذه الفرضية مع نظرائه الأوروبيين وقادة المؤسسات الأوروبية وذلك على هامش قمة آسيا-أوروبا (Asem) المنعقدة بـ Oulan Bator.

وينظر كل من رئيس المجلس الأوروبي Donald Tusk ورئيس اللجنة Jean-Claude Juncker بعين الرضا إلى رئاسة بلجيكية، لأن بلجيكا لديها خبرة في تنظيم مثل هذا الحدث. يقول Didier Reynders : “كانت لدينا رئاسة سنة 2001 ثم سنة 2010، والمقبلة ليست مقررة إلا سنة 2024”.

غير أن رئاسة إضافية سنة 2017، لن تتطلب الكثير من النفقات بالنسبة لبلجيكا، طالما أنه يمكنها استخدام مباني المؤسسات الأوروبية، ولاسيما مبنى المجلس الجديد الذي هو على وشك الانتهاء من تشطيبه.

كما أن رئاسة للاتحاد الأوروبي من شأنها أن تستكمل سلسلة من الأحداث الدولية التي ستنظمها بلجيكا. فبروكسل ستستضيف  قمة لحلف شمال الأطلسي مع مستهل سنة 2017، ثم قمة آسيا-أوروبا (Asem) المقبلة سنة 2018.

ويتعين على المملكة المتحدة أن تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي خلال النصف الثاني من سنة 2017، بعد مالطا. غير أن انتصار “الخروج” في الاستفتاء البريطاني بشأن بقاء البلد أو عدم بقائه في الاتحاد الأوروبي، يعرض هذا الاختيار للشك. ومن الممكن أن يتم اتخاذ قرار استبدال المملكة المتحدة ببلجيكا بشكل سريع، ربما قد يكون ذلك في الأسبوع المقبل.