Accent Jobs

بلجيكا : النقابات غير مرغوب فيها لدى Accent Jobs

بلجيكا 24 – تقوم شركة Accent Jobs بمنح هاتف ذكي ويوم عطلة واحد لكل من يقاطع الانتخابات الاجتماعية. فالصراع بين إدارة الشركة والنقابات قديم جدا قدم الحركة النقابية. وليسوا على استعداد لتحسين العلاقات داخل بعض الشركات، حيث يقوم المديرون فيها بتكميم أفواه النقابات إلى الحد الأقصى.

 

وأفضل طريقة لتحقيق ذلك، لا تزال هي عدم الحصول على تمثيل نقابي. وهو على أية حال الجانب الذي اتخذته شركة Accent Jobs التي تضم 1.500 موظف في نحو 260 وكالة للتوظيف المؤقت ببلجيكا.

 

ومن حيث المبدأ، فكل شركة تتوفر على 50 مأجور، ملزمة بتنظيم انتخابات اجتماعية كل أربع سنوات. ولكن إذا لم يترشح أحد، فلن تكون هناك انتخابات بكل بساطة، وبحكم الواقع، فلا وجود لمجلس الشركة. وهو ما تبحث عنه إدارة Accent Jobs.

 

وإذا، في هذه الحالة، الحل هو منح يوم عطلة وهاتف ذكي لكل موظف، إذا رغبت الشركة في عدم تنظيم هذه الانتخابات الاجتماعية وفي إنشاء مجلس الشركة. إنها ممارسة، حتى ولو أنها تثير الدهشة في طريقة تنفيذها، إلا أنه لا يعني أنها قانونية.

 

وعلى الفور أدانت النقابات هذه الدعوة لمقاطعة الانتخابات، مشيرة إلى أن هذا الأمر لم يكن أول محاولة للشركة، وقد نجحت بالفعل في عرض القوة هذا خلال الانتخابات الاجتماعية الأخيرة. ويعتقد Kris Peeters وزير التشغيل بدوره أن “هذا النوع من الممارسات هو أمر خاطئ”. وأعرب عن نيته إرسال مفتشي الإدارة إلى شركة Accent Jobs.

 

وبعد بقائها صامتة لنصف يوم، اكتفت إدارة الشركة بالقول أنها ستضمن “أن يتم احترام ومتابعة جميع الإجراءات القانونية المتعلقة بالانتخابات الاجتماعية. وكل موظف يملك إمكانية للتقدم كمرشح أو للتصويت لمرشح”. ولم تظهر شركة أي قلق من مجيء المفتشين. واحتفظت منظمات أرباب العمل بإظهار الاستثناء الذي شكلته النقابة المحايدة للمستقلين (SNI)، التي انتهزت الفرصة لمهاجمة النقابات بتسليط الضوء على الشرعية الكاملة للعملية. “ليس هناك شك في وجود عقبة، ولكن في حرية الاختيار الممنوحة للعمال. وحقيقة أن تقوم الشركات بالمستحيل لاختيار طريق ذي ضريبة أقل على المستوى الاجتماعي يفسر الكثير بشأن الموقف الأكثر جمودا في أغلب الأحيان لنقابات العمال”. “ونقول لكم أن العلاقات بين أرباب العمل والنقابات بعيدة كل البعد عن أن تحظى بالتوافق”.