بلجيكا : القبض على تاسع مشتبه بتورطه في هجمات باريس

بلجيكا 24 – أعلنت النيابة العامة الفدرالية لوكالة فرانس برس اليوم الخميس أنه تم إلقاء القبض على تاسع مشتبه به ببلجيكا في صلة مع هجمات باريس. وهي تؤكد أنه كان على اتصال هاتفي مع ابنة عم منظم الهجمات عبد الحميد أباعود.

يقول Eric Van Der Sypt متحدث باسم النيابة العامة الفدرالية لوكالة فرانس برس أن المشتبه به قد تبادل العديد من المكالمات مع حسناء أيت بولحسن “بعد الهجمات الإرهابية وقبل هجوم سان دينيس” الذي قتلت فيه المرأة الشابة وعبد  الحميد أباعود.

وأضافت النيابة الفدرالية في بيان لها بعد ذلك “أن الأمر يتعلق بعبد الله س. الذي ولد في 1985، وهو بلجيكي الجنسية”. وأشارت إلى أن اعتقال واتهام المشتبه به “بتهمة الاغتيال الإرهابي والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية” قد جرى يوم الثلاثاء.

ويعتبر هذا الشخص تاسع شخص اتهم في بلجيكا في إطار التحقيق بشأن هجمات باريس التي حصدت أرواح 130 شخص يوم 13 نوفمبر.

وكان آخر اتهام وجه لشخصين في بداية ديسمبر. وكان أحدهما هو سمير ز. وهو فرنسي ولد في 1995 ويقيم بمولنبيك، وقد اعتقل في بداية ديسمبر في مطار زافنتم ببروكسل، حين كان يهم بركوب الطائرة المتجهة إلى المغرب. وكان يشكل جزءا من المحيطين ببلال حدفي، أحد الانتحاريين في هجمات باريس.

بينما ألقي للقبض على المشتبه به الثاني Pierre N في نفس اليوم، قبل أن يتم اتهامه. وقد ولد في سنة 1987، وهو بلجيكي، واعتقل خلال عملية تفتيش جرت بمنزله بمولنبيك، التي ينتمي إليها العديد من منفذي الهجمات.

وبعد الهجمات مباشرة، اتهمت العدالة البلجيكية محمد عامري وحمزة عطو، اللذين اشتبه في كونهما قد أوصلا صلاح عبد السلام الذي لا يزال هاربا، إلى بروكسل التي وصل إليها غداة الهجمات.

كما أن متورطا آخر وهو علي أولقاضي، قام بقيادة صلاح عبد السلام داخل العاصمة. وتم العثور على دم وسلاحين داخل سيارة معتقل آخر وهو لعزيز أبرايمي.

وهناك متهم آخر يدعى عبد الله س. والذي لم تقدم النيابة العامة الفدرالية أية تفاصيل حول صلته بهجمات باريس.

وأخيرا، اتهم القضاء البلجيكي أيضا محمد بقالي الذي كان مستأجرا لمسكن خضع لعملية تفتيش في 26 نوفمبر بـ Auvelais، وهي بلدة ريفية صغيرة بمنطقة نامور بالجنوب، وقد اتهم محمد بقالي باستخدامه المسكن كمخبأ.