بلجيكا : التجار ينشرون صور السرقات بعد رفض الشرطة الاستجابة لهم

بلجيكا 24 – ضاق التجار ذرعا، فبالرغم من جميع الأنظمة المضادة للسرقة المستخدمة، تستمر سرقة المحلات في أكل أرباحهم، خاصة وأن “الجناة يواصلون التحرك مع الإفلات من العقاب”، وفقا لـ Christine Mattheeuws رئيسة النقابة المحايدة  للمستقلين (SNI). ومع عدم استجابة الشرطة، يرتفع عدد التجار الذين ينشرون بأنفسهم صورا للصوص، بشكل غير قانوني، أكثر فأكثر.

ووفقا لدراسة للنقابة المحايدة  للمستقلين (SNI)، والتي تمكنت صحف Sudpresse من الاطلاع عليها، فإن 9% من التجار الذين يتوفرون على صور التقطت خلال عمل إجرامي وقع في مبناهم، يشاركون هذه الصور على يوتوب وفيسبوك وعلى الوسائل الإعلامية الأخرى. وقبل عام، بث 6% من التجار مثل هذه الصور.

ومع ذلك، يحظر القانون المتعلق بحماية الخصوصية نشر هذه الصور التي التقطت بواسطة كاميرات المراقبة الخاصة بالمتاجر. “ولكن مديري المتاجر لا يعيرون أي اهتمام لذلك لأنهم يعلمون جيدا أن الشخص الذي تم تصويره لن يتقدم أبدا بشكوى، وإلا فسيكشف عن نفسه”.

وبصفتها رئيسة للنقابة المحايدة  للمستقلين (SNI)، لا تستطيع Christine Mattheeuws تشجيع مثل هذا السلوك. تقول : “لكني أفهم التجارالذين يقومون بذلك”. وتضيف ك “لأنهم محبطون حقا  من الظاهرة ومن عدم استجابة لشرطة. فهل تعلمون أن  اربعة تجار من اصل عشرة لا يتقدمون بشكوى بعد حدوث سرقة؟ ويوضح 80% ممن لا يتقدمون بالشكوى أنهم لا يقومون باستدعاء الشرطة… لأن ذلك غير مجد”.