Le défilé placé sous le signe de la coopération

بلجيكا : استعراض 21 يوليو تحت شعار “التعاون”

كان عنوان الاستعراض هذا العام “التعاون”، لتسليط الضوء على “التعاون بين مختلف العناصر العسكرية والمدنية”، وخاصة بعد الأحداث التي وقعت في يناير بـ Verviers.

 

وفي مقدمة الموكب، استعرض الملك فيليب الفرق  على طول شارع  la Loi قبل أن يشارك  بنفسه في  الموكب المار من الشارع الملكي. وانظم إلى المنصة  الملكية  حيث كانت تنتظره الملكة ماتيلدا، وأبناؤهما الأميرة أستريد والأمير لوران بالإضافة إلى أعضاء المجالس والحكومة الاتحادية وحكومات الولايات.

 

وكان غياب كل من Geert Bourgeois الوزير الرئيس الفلاماني من (N-VA)  و Jan Peumans رئيس البرلمان الفلاماني من (N-VA)،  بارزا. وفضل الملك ألبرت والملكة باولا الاختفاء في “مراعاة السرية” و “التماسك” حتى “لا يتدخل في” عهد الملك فيليب، الذي جلس على العرش منذ عامين بالضبط.

 

وبدأ العرض العسكري في 16h00، الذي مر تحت  قيادة اللواء Jean-Paul Deconinck، والذي ظهر بساحة Palais في سيارة Lynx.

 

وتضمنت مقدمة الموكب المرافقة الملكية على الأحصنة، التي تعرضت للتهديد من طرف الاقتطاعات في الميزانية والتي ربما ستكون حاضرة للمرة الأخيرة في 21 يوليوز، وفصيل من المحاربين  القدامى، وفصيل من متدربي الجو مع طائرة شراعية ومشاركين في تدريب القوات الخاصة للمبتدئين.

 

وغزا الاستعراض الجوي سماء بروكسل ابتداءً من 16h20. وظهرت العشرات من الطائرات المقاتلة F-16، وستة Alpha Jet، وثلاثة طائرات مروحية NH90، و Sea King واحد وثلاثة C-130 في عملية أمام الآلاف من المتفرجين الحاضرين.

 

وخلال ساعة وعشرين دقيقة بلغ عدد المشاركين في الاستعراض الذي مر أمام المنصة الملكية أكثر من 1119 جندي بلجيكي و84 جندي أجنبي و 145 من قدامى المحاربين و 125 شابا. وانقسم جنود المشاة الذين انطلقوا في حدود 16h25، إلى ثلاثة وحدات. وشملت وحدة “التكوين” خصوصا ثلاثة فصائل من مدرسة الملكية العسكرية وثلاثة آخرين من المدرسة الملكية لضباط الصف.

 

فيما تألفت وحدة “العمليات والتدريب” من فصيل عاد من مالي، ومن آخر كان ناشطا في لبنان، وثالث شارك في عملية Homeland، وتأمين المناطق الحساسة في بلجيكا بعد العملية الإرهابية التي وقعت  في يناير بـ Verviers ورفع مستوى التهديد على  التوالي.

 

ورافقت مجموعة من 60 جنديا من Household Cavalry Regiment من المملكة المتحدة أيضا الجيش البلجيكي في وحدة “الفصيل الأجنبي”. وفي حوالي 16h35 كان دور إحدى عشر فصيلا من المركبات التي مرت في جناح بروكسل.

 

ولأول مرة لم تشارك الدبابات الثقيلة Léopard II في الاستعراض.واستبدلت بالمدرعات  الخفيفة مثل Mowag Piranha و Dingo و les Lynx.

 

وبدأ الاستعراض المدني في 16h45. وتقدم مراقبون مفتشون من عدة محافظات ودوريات للكلاب ورجال الإطفاء الشباب القوات الآلية  تاركين الجزء الأجمل لخدمات الشرطة والحرائق، وللصليب الأحمر والوقاية المدنية. وتم تسليط الضوء أيضا على فريق B-FAST فريق التدخل السريع الذي شارك مؤخرا في نيبال.

 

كما شاركت الشرطة أيضا في الاستعراض، بالرغم من طلب بعض النقابات بإلغاء هذا  الجزء من الاحتفالات حتى لا تتعرض قوات الأمن لـ “خطر غير ضروري” في مواجهة الإرهاب الحاضر دائما.وأعلن Jan Jambon وزير الداخلية في الأسبوع الماضي أن الاستعراض سيتم كما هو متوقع له، وتم اتخاذ جميع الاحتياطات الضرورية.

 

وبعد 17h15، انتهى الاستعراض بالنشيد الوطني الأوروبي.وستستمر الاحتفالات في الحديقة الملكية بإطلاق الألعاب النارية في 23h00.

 

Belge24