بلاغ مخادع وراء عمليات التفتيش التي جرت ليلة أمس الأحد بمولنبيك

ذكرت النيابة العامة الفدرالية أن بلاغا لأحد أصحاب الدعابة كانت وراء عمليات التفتيش التي جرت ليلة أمس الأحد بمولنبيك سان جان. وألقي القبض على الشخص المعني ليتم الاستماع إليه، ومن المحتمل أن يتم تقديمه للنيابة العامة ببروكسل. ويفترض على الأقل أن يتحمل التكاليف المرتبطة بالعملية.

 

وقد توجهت الشرطة الفدرالية ليلة الأحد إلى عنوانين بمولنبيك سان جان، بشارع الاستقلال وشارع la Campine، بعد  إشارات صادرة من أحد سكان البلدة والتي تقول أن صلاح عبد السلام كان يختبئ في منزل غير مأهول.

ولم تعثر الشرطة على أي أحد. وتوجه عناصر الشرطة نحو الرجل الذي كان وراء البلاغ وألقي عليه القبض ليتم الاستماع إليه. وقد يعرض على النيابة العامة ببروكسل اليوم الاثنين.