kali-france

بعد انتهائها من تفكيك مخيم كاليه، فرنسا تعلن افتتاح مركز إيواء جديد

بلجيكا 24 – فكّكت السلطات الفرنسية اليوم الثلاثاء بشكل نهائي مخيم “كاليه” الواقع في الجزء الشمالي للبلاد، والذي يحوي قرابة 9 آلاف لاجئ من جنسيات متعدّدة.

وتأتي هذه الخطوة من قبل السلطات الفرنسية بعد الإعلان المرتقب عن افتتاح مركز إيواء الأسبوع الماضي على لسان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، الذي أكد مواصلة التفكيك بحزم.

إلى ذلك أعلنت عمدة باريس “آن هيدالغو” الثلاثاء أن باريس ستفتتح في منتصف تشرين الأول أول مركز استقبال مؤقت للاجئين بقدرة استيعاب أولية تبلغ 400 شخص، فيما تشكل العاصمة الفرنسية محطة لعدد متزايد من المهاجرين.

وسيقام المركز -بحسب هيدالغو- في موقع صناعي سابق في شمال باريس، سيخصص للرجال فقط الذين سيتمكنون لفترة “خمسة إلى ستة أيام” من الإقامة فيه والاستفادة من مساعدة نفسية وطبية، كما أعلنت رئيسة البلدية في مؤتمر صحافي يقدم تفاصيل عن هذا المشروع الذي أطلق في نهاية أيار.

وأضافت أنه سيتم افتتاح مركز ثان للنساء والأطفال فقط بقدرة استيعاب تبلغ 350 مكانا في إيفري-سور-سين جنوب شرق باريس بحلول نهاية السنة.

وقالت رئيسة البلدية الاشتراكية إن هدف إقامة مركز اللاجئين في باريس الذي تقدر كلفته بحوالى 6,5 مليون يورو هو إزالة طالبي اللجوء من الشوارع أثناء انتظارهم لإيجاد مأوى لجوء آخر.

ويعتبر مخيم “كاليه” المسمى في الأوساط الفرنسية بـ “الغابة” من أكثر البقع التي شهدت استقطاباً للاجئين لوقوعه قرب ميناء كاليه الكبير في شمال فرنسا، ويضم مدن صفيح عديدة، وينحدر غالبية ساكنيه من أفغانستان والسودان والعراق.

ويصل اللاجئون منذ سنوات إلى هذه المنطقة حيث يأملون اجتياز بحر المانش للوصول إلى بريطانيا. وقد زادت أزمة الهجرة الأخيرة من عددهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *