tribunal-620x366

بعدما قوبل طلبه بالرفض، المحكمة العليا تمنح الإقامة لمهاجر مغربي

كتبت: فدوى وعلي

قررت المحكمة العليا بالعاصمة الاسبانية مدريد منح بطاقة الإقامة لمهاجر مغربي، يقطن بجزيرة “لنثاروتي” بأرخبيل الكناري، سيما أنه قضى خمس سنوات وهو يعمل فوق التراب الاسباني، ليكون قد استوفى شروط الاستفادة من هذا الحق، وذلك بعدما قبل طلبه بالرفض من طرف مندوبية حكومة العاصمة الإسبانية عام 2012.

حكم الهيئة القضائية لمدريد أقر بأحقية ذات المهاجر المغربي في الحصول على بطاقة الإقامة، حيث إن الأحكام الصادرة في وقت سابق لم تكن تستند على أية أسس قانونية، إذ أنها عزت أسباب رفض منح البطاقة إلى عدم إقامة المعني بشكل دائم فوق تراب الجزيرة الأيبيرية، كما أن جواز سفره يحمل عنوان منطقة بالمملكة المغربية.

وأوردت بأن المهاجر المغربي غير اسم المدينة التي يقطن فيها باسبانيا في العديد من المرات، رغم أنه يعمل رفقة مقاولة يوجد مقرها ببلدية ” Arrecife” بجزيرة “لنثاروتي”، الأمر الذي اعتبرته محكمة مدريد سببا غير كاف لرفض طلبه، إذ أن تغيير العناوين لا يعني بالضرورة أنه لا يقيم بصفة مستمرة باسبانيا.