بريفو وبنزِّين يعلنان انسحابهما من مشروع بروكسل لمكافحة التطرف

بلجيكا 24 – أعلن كل من ميكايل بريفو ورشيد بنزين، الخبيران في الإسلام اللذين تصورا مع الممثل إسماعيل السعيدي إنتاج أشرطة فيديو منبثقة من القرآن وتهدف إلى المكافحة ضد استغلاله، أنهما سيتخليان عن تنفيذ المشروع. وفي رسالة مفتوحة موجهة إلى Rudi Vervoort رئيس إقليم بروكسل، أوضح الباحثان أنهما يرغبان في تجنب أن يصبحا “أسيرين” للنضال المجتمعي الدوري.

وكان الممثل الكوميدي والمخرج إسماعيل السعيدي قد أعلن في 8 يناير عن انسحابه من المشروع بسبب “الهجوم الإعلامي والشكوك والتهديدات” التي كان موضوعا لها منذ إعلان انطلاق المشروع.

ويوضح ميكايل بريفو ورشيد بنزين في رسالتهما أنه “بعد دراسة متأنية، اتخذنا، نحن أيضا، قرارا برفض أي اقتراح مستقبلي لتمويل الإقليم، لمجموع هذه  المشاريع، نظرا  لسوء الفهم والهجوم الذي تعرضت له”. ويوجه الخبيران الشكر لحكومة إقليم بروكسل على الدعم والثقة التي منحتها، ولكنهما يعتقدان أنهما لا يستطيعان إنجاز المشروع بشكل جيد في ظل الظروف الراهنة.

يقولان : “اليوم تم تحديد مشاريعنا رغما عنا، في لعبة سياسية وصراع مجتمعي دوري، والذي لا نرغب في أن نكون أسيريه”.

ويوم الأحد أشار السيد Vervoort إلى أنه يأسف لهذا القرار. وأنه يعتزم مواصلة المعركة ضد تطرف شباب بروكسل. يقول السيد Vervoort في بيان صحفي : “يجب علينا إذن اتخاذ قرار السيدين بريفو وبنزين، والذي أحترمه، كمناسبة للمضي قدما في مشاريعنا لمكافحة التطرف العنيف والاستقطاب. وستواصل حكومتي تطوير نظامها وستحافظ على المسار الذي حددته”.