la femme au niqab risque 18 mois de prison

بروكسل : سيدة منقبة قد تواجه 18 شهرا من السجن

طالبت النيابة العامة ببروكسل اليوم الثلاثاء بعقوبة حبسية تصل إلى 18 شهرا في حق Stephanie Djato، وهي سيدة تبلغ 27 سنة، القي القبض عليها يوم 31 مايو 2012 بجيت لأنها رفضت خلع النقاب خلال عملية تحديد للهوية.

وقد أظهرت السيدة بعضا من العدوانية تجاه عناصر الشرطة، بضربها عدة أفراد. وقد أدى الحادث بعد ذلك إلى شغب في مجال دائرة الشرطة المحلية ببروكسل الغربية، والذي غذته الحركة الإسلامية Shariah4Belgium. وكانت Stephanie Djato قد خضعت لعملية التأكد من الهوية في موقف حافلة بجيت، والتي وجدت مرتدية النقاب. وبما أنها رفضت إزالته، اقتادها أفراد الشرطة إلى المخفر. وفي الطريق، وجهت لكمة إلى امرأة من أفراد الشرطة، ثم بعد ذلك أصبحت عدوانية في المخفر. وخلال التوتر الذي كان سائدا أصيبت هي نفسها إضافة إلى شرطيتين بجروح.

وأخيرا، نقلت Stephanie Djato إلى المستشفى قبل أن تتمكن من المغادرة بكل حرية. وفي نفس الليلة، اندلعت اشتباكات أمام مخفر الشرطة بشارع Facteur، بمولنبيك سان جان، وذلك بتشجيع من الجماعة الإرهابية Sharia4Belgium، التي كانت Djato من المقربين منها. وفي الأيام الموالية، استمرت التوترات إلى أن قام متطرف بالاعتداء بالسكين على شرطيين بمحطة المترو Beekkant.

واليوم الثلاثاء، طالبت النيابة العامة بحبس المرأة 18 شهرا، والتي لم تكن حاضرة في المحكمة.  وشكل ثلاثة من عناصر من شرطة بروكسل الغربية طرفا مدنيا إضافة على دائرة الشرطة نفسها. ويأملون في الحصول على تعويض مادي وأخلاقي. وسيتم النطق بالحكم يوم 22 ديسمبر.

كما أن Stephanie Djato قد تقدمت بشكوى ضد أفراد الشرطة، غير أن غرفة توجيه الاتهام برأتهم.