بروكسل : حركة تضامنية مع الشعب اليوناني

تجمع المئات من الأشخاص يوم الأربعاء من 18H00 إلى 19H00 بساحة Albertine ببروكسل تضامنا مع الشعب اليوناني.

 

وألقيت عدة خطب تندد بديكتاتورية مجموعة اليورو والاتحاد الأوروبي في خدمات البنوك. وكان من بين المشاركين ممثلو نقابة CSC والمؤيدين للحركة الوطنية Hart boven hard و أيضا أعضاء البرلمان الأوروبي من فريق Podemos. وقد دعم المشاركون مقاومة الشعب اليوناني في مواجهة نهب اقتصاده.

 

وطالب Tosi Pietro عضو حركة العمال المسيحيين (MOC) ببروكسل بالاحترام الرسمي لاستفتاء الشعب اليوناني، الذي قال “لا” بنسبة أكثر من 60% يوم 25 يونيو الماضي لاقتراح الاتفاق بين اليونان  ودائنيها . “أصبح الشعب اليوناني اليوم من جديد ضحية لابتزاز الاتحاد الأوروبي. ولم تحترم نتيجة الاستفتاء ونحن نريد الدفاع عن اختياره”.

 

وأضاف Jan Busselen أحد منظمي الحدث وعضو Hart boven hard أن تدهور الأوضاع المعيشية للشعب اليوناني يجب أن ترتبط مع الهجمات على الديموقراطية. “نعتبر أن أوروبا تتصرف بطريقة لا ديموقراطية. في اليونان، يعيش مليون متقاعد على معاش يبلغ 500 يورو. وانخفضت القدرة الشرائية بـ 40%. وسيبحث  الناس عن ما يسمى المساعدة الإنسانية. وبالتالي فالوضع كارثي”.

 

ويوم الاثنين، عقدت اليونان مع بقية منطقة اليورو اتفاقا يسمح لها بمناقشة خطة ثالثة للمساعدة الدولية، تتراوح بين 82 و 86 مليار يورو على مدى ثلاث سنوات. ويجب أن يوافق البرلمان اليوناني على الاتفاق يوم الأربعاء، مع خطر فقدان الوزير الأول Alexis Tsipras للأغلبية البرلمانية.

 

Belge24