بروكسل تحتضن معرضاً لكتب التاريخ

بروكسل تحتضن معرضاً لكتب التاريخ

من الواضح أننا في حاجة إلى أن نتذكر أن بروكسل تحتضن بين جدرانها معرضا دولياً مهما للكتاب.. وبالفعل كان المعرض الدولي هذا العام في دورته 45 بحضور الكيبيك كضيف شرف…وفي هذا العام، كانت العاصمة أيضا إطارا لمحليي الشرق الكبير لبلجيكا في دورة ثانية لـ Masonica، فمعرض الكتاب الماسوني مدعو هو أيضا للاستمرار.

 

وهكذا، فبروكسل مفتوحة أيضا على معرض للكتاب التاريخي. إذ ستقام الدورة الأولى لـ “كتابة التاريخ” في 15 نوفمبر المقبل، حيث سيلتقي مؤلفو وقراء هذه الحظيرة الذين يهمهم الإنتاج التحريري.

 

ولكن ليس في أي مكان، لأنه من الضروري إيجاد مكان يكون تاريخيا بنفسه…

 

وبالتالي فسيقام  في معالم Coudenberg، قصر شارل الخامس المرموق بأعماق قلب بروكسل. وانبثقت مبادرة المعرض من نادي التاريخ، وهي جمعية أطلقها Patrick Weber من  RTL-TVi، وهو نفسه مؤلف مجموعة من الأعمال التاريخية.

 

وقال متعهد المعرض الذي أزال الحجاب عن هذه “السابقة” : “بوقوعه بالقرب من القصر الملكي، هذا المكان ترك بصمة في تاريخ هذه الأرض، من دوقية Bourgogne إلى إمبراطورية شارل الخامس مرورا بالمملكة البلجيكية”.”كنت أتمنى أن تكون “كتابة التاريخ” قبل كل شيء معرضا للمؤلفين. سيقترح على المتحمسين مثل الجمهور الكبير، إهداءات ومؤتمرات ولقاءات ودية وممتعة مع العديد من مؤلفي الكتب التاريخية”.

 

“وسيتم هذا بجميع الأشكال  انطلاقا من التجارب والسير الذاتية والروايات إلى الكتب الجميلة وكتب الشباب والقصص المصورة. وسيكون المؤلفون حاضرين لتوقيع إهداءات كتبهم خلال يوم كامل سيعلن عنه ولن ينسى”.

 

وللتذكير، فإن التظاهرة ستعقد تحت  رعاية الأميرة إزميرالدا التي ندين لها بالعديد من الكتب التاريخية الجيدة. وقد فتنت الفكرة مدينة بروكسل واتحاد والونيا-بروكسل بالإضافة إلى العديد من وسائل الإعلام وغيرها من الهيئات. ويقول Christian Laporte : “ومن المتوقع أن يصبح المعرض تظاهرة سنوية تنعقد في وقت معين من السنة ما دام هذا الحدث يتمر بعد الاحتفالات مباشرة…”.

 

Belge24