le canal de Bruxelles

بدء محاكمة شابة قتلت رضيعتها برميها في قناة بروكسل

ستبدأ محاكمة البلغارية الشابة Elitza Ivkova  ذات 27 عاما المتهمة برمي رضيعتها البالغة بضعة أيام في القناة، أمام محكمة الجنايات في بروكسل مع اختيار المحلفين بواسطة القرعة. وستبدأ إدارة الجلسة بعد ذلك يوم الخميس.

 

وقد أنجبت Elitza Ivkova طفلة أسمتها Suzanna في مستشفى Brugmann ببروكسل، في 3 مارس 2012. وغادرت المستشفى في 8 مارس 2012، دون إخبار موظف الرعاية. وفي 15 مارس 2012 اعتقلتها الشرطة فادعت أن ابتنها خطفت قبل إن تعترف بأنها قتلتها.

 

واعترفت المتهمة وهي باكية في أول جلسة لها مع الشرطة أنها رمت رضيعتها حية في قناة بروكسل، بالقرب من ميدان Jules de Trooz وجسر شارع الملكة.

 

وأعلنت أنها لا تريد طفلتها، وأنها كانت تريد الإجهاض ولكنها لم تكن تملك المال الكافي وكانت خائفة أيضا أن تكبر طفلتها دون أب.

 

واعترفت أيضا بأنه حملها الأول، وأنها كانت حاملا قبل مجيئها إلى بلجيكا، في يناير 2012. وقالت أن والد الطفلة كان بلغاريا جمعها به زواج وجيز.

 

ولكن والد المتهمة وأثناء التحقيق معه، ذكر أن ابنته جاءت على بلجيكا عندما كانت في 18 من عمرها، ومنذ 2011 كانت على علاقة بمدير مطعم بيزا في Laeken.

 

وبحسب  أب المتهمة، فالأمر يتعلق برجل متزوج ورب أسرة، والذي كانت ابنته تشتغل عنده. وأثبتت تحاليل ADN أنه هو والد الطفلة المتوفاة.

 

واعترف هذا الأخير هو والمتهمة أنهما كانا على علاقة ولكن الرجل نفى أن يكون على علم بأن عشيقته أنجبت. وأكدت أنها لم تخبره بأي شيء.

 

وصرحت المتهمة بأن لا أحد أجبرها على التخلص من رضيعتها. ومع ذلك قالت أن موظفي مستشفى Brugmann الذين اهتموا بها زادوا من توترها بحديثهم عن مستقبلها ومستقبل ابنتها.

 

وكان المستشفى قد أبلغ الشرطة، مفترضا أن الأم ليست قادرة وحدها على الاهتمام بابنتها.

 

ووجدت Elitza Ivkova بـ Jette ، في 9 مارس 2012، بدون طفلتها، عند رجل كانت تشتغل عنده، والذي أُثبِت أنه هو والد الطفلة المتوفاة.

 

وخلال مجموعة من استجوابات المحققين أدعت المتهمة في البداية أن صديقتها العاهرة وقوادها خطفا ابنتها، ثم اعترفت بعد ذلك أنها قتلت طفلتها برميها في الماء.

 

Belge24