Bart De Wever

بارت دي ويفر يعلن إعادة المفاوضات بشأن اتفاق المناخ

أعلن بارت دي ويفر رئيس حزب التحالف الفلاماني الجديد يوم الأحد أن “الحادث” الناجم عن إعادة نظر الحكومة الفلامانية ثم الاتحادية  في المصادقة على الاتفاق المتوصل إليه في عطلة نهاية الأسبوع الماضية بشأن القضية الشائكة لتوزيع الأهداف البلجيكية في مجال المناخ، “مغلق”، وذلك قبل أسابيع قليلة من المؤتمر الدولي حول المناخ بباريس.

يقول خلال برنامج الأحد (De Zevende Dag) على قناة VRT “سنواصل المفاوضات، الحادثة أغلقت”.ويضيف السيد دي ويفر أنه بالنسبة لحزبه كان “واضحا منذ اليوم الأول” أن أرقام هذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الاتحاد والأقاليم الثلاثة لم تكن صحيحة. وأشار إلى أنه في الوقت نفسه، لاحظ الآخرون (الاتحاد) هذا الأمر أيضا.

وكانت وزيرة إقليم بروكسل Céline Frémault من (cdH)، التي كانت تترأس المفاوضات، قد أعلنت يوم السبت الماضي أن وزراء البيئة الأربعة في البلاد قد توصلوا إلى اتفاق من حيث المبدأ حول توزيع الجهود. ومع ذلك، أشار حزب (N-VA) يوم الثلاثاء، إلى أنه يجب “إعادة النظر” في الاتفاق، معتبرا أن الوزيرة الفلامانية Joke Schauvliege من (CD&V) كانت قد تجاوزت ولايتها للمفاوضات. والأمر التالي هو أن نائب رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية جان جامبون من (N-VA) كان يعتقد أن أسئلة ستطرح أيضا على المستوى الاتحادي وأن “عبء التكاليف” كان مهما “بشكل كبير” للفلاندرز.

ووفقا لرئيس القوميين الفلامانيين، كان باديا منذ اليوم الأول بالنسبة لحزبه أن أرقام الاتفاق لم تكن صحيحة وأن هذا الاتفاق سيكون “ضارا” لمستهلكي الطاقة الفلامانيين الذين من شأنهم أن يسددوا 130 مليون يورو.