Bart de Wever et Nicolas Sarkozy

بارت دي ويفر يدعو إلى تغيير سياسة الهجرة بأوروبا

بلجيكا 24 – بمناسبة زيارة رئيس الجمهوريين الفرنسيين نيكولا ساركوزي، دعا عمدة أنتويرب ورئيس حزب (N-VA) بارت دي ويفر يوم الأربعاء إلى نهجٍ جديد لسياسة الهجرة بأوروبا. كما أنه قدم التطرف الإسلامي على أنه أكبر تهديد لأوروبا منذ نهاية الاتحاد السوفياتي، وحذر من عواقب سياسة ساذجة  للغاية تجاه اللاجئين.

وتوجه بارت دي ويفر بالقول إلى مئات من رجال الأعمال الذين حضروا للاستماع إليه بمناسبة اجتماع شبكة الشركات الفلامانية (Voka).

وبحديث بارت دي ويفر عن الهجمات الأخيرة، وخاصة في فرنسا، حذر من الخطر الذي يشكله التطرف الإسلامي، بما فيه ذاك الذي نشأ في الغرب، والذي يعتبر “أكبر التحديات بعد النازية والستالينية”.

كما تناول بارت دي ويفر أيضا ملف اللاجئين، ساعيا إلى الفصل بين اللاجئين السياسيين ولاجئي الحرب والمهاجرين الاقتصاديين. وبفرض أنه يتعين استقبال اللاجئين في لعض الحالات بشكل مؤقت، خارج وطنهم، فقد دعا بارت دي ويفر على الرغم من ذلك، إلى تفضيل “استقبال جدير بهذا الاسم وآمن في مناطقهم”.

وحذر قائلا : “يجب أن لا تدار الأزمة، ولكن أن تتوقف”. ودعا إلى تغيير المسار الأوروبي الذي يمر من خلال التخلي عن عدد من المحرمات. وذكر دافيد كاميرون ونيكولا ساركوزي كحليفين يعملان على تحقيق سياسة أخرى للهجرة وسياسة أمنية جديدة. وخلصت ديباجة تدخل الرئيس الأسبق لفرنسا إلى القول بأن “الدعوة إلى أوروبا أخرى، هو النقاش الذي ينبغي أن نبدأه الآن”.