Bart--De-- Wever

بارت دي ويفر يأمل في الوصول إلى أوربا يكون اللجوء فيها مستحيلا

تحدث بارت دي ويفر رئيس حزب N-VA يوم الأحد عن إغلاق للحدود الأوروبية في وجه طالبي اللجوء، مطالبا بإشاعة النموذج المعمول به في كندا، البلد الذي لم يعد يقبل إلا المهاجرين المستفيدين من سياسة إعادة التوطين.

وقد أكد خلال برنامج De Zevende Dag بـ VRT قائلا : ” فيما يتعلق بي، يتعين علينا المضي قدما نحو أوروبا يصبح اللجوء داخلها مستحيلا. هنا يتعين علينا الاستثمار، في استقبال آمن في المنطقة” للمهاجرين.

وأضاف السيد دي ويفر : “يجب علينا كما كندا، انتهاج  سياسة توطين واحدة ووقف الدخول الحر للأشخاص الذين  يختارون بلد استقبال ما، بمجرد اجتيازهم للحدود”.

وعلى الرغم من كل الانتقادات، أكد أنه يدعم الاتفاق المبدئي المبرم يوم الاثنين الماضي بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في محاولة، أخيرا، لتقديم جواب لتدفق اللاجئين الفوضوي نحو أوروبا.

وينص مشروع الاتفاق هذا على إعادة قبول تركيا لكل المهاجرين الوافدين بطريقة غير شرعية إلى اليونان. وبالمقابل، سيلتزم الأوروبيون بقبول طالب لجوء سوري على أراضيهم مقابل كل سوري تمت إعادته إلى تركيا.

وقال رئيس القوميين الفلامانيين يوم الأحد :”لا يمكننا القيام بالأمر بطريقة أخرى. ونحن على طريق الحل شيئا فشيئا”. وحذر أيضا من تقديم تنازلات مهمة إلى تركيا.

وأضاف السيد دي ويفر أن الرئيس التركي رجب طيب “إردوغان، الآن في مقعد السائق، وكان من الأفضل لو أغلقنا الحدود ومارسنا الضغط بالإعادة القسرية”. ووفقا له فمن الإيجابي أن أصبحت سياسة “الإبعاد” السياسة الرسمية للاتحاد الأوروبي، وأن السوريين وحدهم والذي يعتبرون “لاجئي الحرب الحقيقيين” هم من يستطيعون المجيء إلى أوروبا.