بارت دي ويفر : بلجيكا مغناطيس يجذب اللاجئين

أكد بارت دي ويفر في مقابلة خص بها الصحيفة الفلامانية Het Laatste Nieuws قائلا : “إننا نعاقَب لكوننا كرماء جدا. إذ أصبحت بلجيكا مغناطيس يجذب اللاجئين”.

 

وبكونه أبا، فقد أحزنته صورة الطفل أيلان، ذاك الطفل السوري الذي وجد ميتا على شاطئ بـ Bodrum. “جعلتني رؤية ذلك أشعر بالقشعريرة. ولكني أبقى عقلانياً لأن هذه الصورة أصبحت وسيلة للضغط العاطفي من أجل الدعوة إلى سياسة أوروبية بفتح الحدود”.

 

“أرفض الشعور بالذنب، لأني أظن أنها ليست فكرة جيدة. ولا أريد أن يعتبروني شخصاً قاسياً لأني أعتقد أنه لا ينبغي للوافدين الجدد الحصول مباشرة على نفس الحقوق الاجتماعية التي ساهم الناس فيها طوال حياتهم من أجل ضمان اجتماعي”.

 

وخلق الرجل القوي في حزب التحالف الفلاماني الجديد بعد ذلك، شكوكاً جدية حول فوائد الهجرة، يقول : “كل هؤلاء الاقتصاديون الذين يقولون أن الهجرة هي نعمة على المجتمع والاقتصاد والأمن الاجتماعي : مجرد هراء وكلام فارغ. وبصفتي رئيساً لبلدية انتويرب، أنظر إلى الأرقام وأكتفي من كل هذا”.

 

ويشير “دي ويفر” إلى أن بريده الإلكتروني مليء بالردود السلبية، بل وحتى المثيرة للاشمئزاز بعد وصول المهاجرين. يقول : “إنني أدين ذلك. ولكني أفهم شعورهم بالسوء. لا أحد يولد عنصريا. ولكن التعصب هو نتيجة سياسة خاطئة”.

 

كتبت فاطمة محمد