Le président de la N-VA, Bart De Wever

بارت دي ويفر : إما أن نغلق الحدود أو نغلق الضمان الاجتماعي

يعتقد رئيس حزب التحالف الفلاماني الجديد أن على بلجيكا أن تختار بين”حدود مفتوحة” أو بين “ضمان اجتماعي مفتوح”، إذا ما استمر تدفق اللاجئين. قال  دي ويفر في أخبار منتصف النهار في قناة VTM يوم الأحد : “حاليا، لدينا ضمان اجتماعي مفتوح وحدود مفتوحة، ولا يمكن لهذا الوضع أن يستمر”.

وأضاف رئيس القوميين : “حسبما أرى فإن اتفاقية جنيف لم تنص على أنه يمكن تفضيل بلد ما. وهذا لم يكن أبدا نظاما للهجرة. إنه نظام أمني. إذا كنتم تفرون من الحرب، فقد تم استقبالكم في مكان آمن. وهذا تحولَ في نهاية الأمر إلى اختيار حر. أنهم يدخلون إلى أوروبا عبر اليونان حيث الأبواب مفتوحة”.

ووفقا لعمدة أنتويرب، فإن اليونان لا تستقبل أحدا، ولكنها  ترسل كل طالبي اللجوء نحو الشمال الغربي لأوروبا، حيث الضمان الاجتماعي أكثر سخاءً.

وقال بارت دي ويفر أيضا : “أذا وجدتم المكتب الجيد (باليونان) الذي يعمل نصف يوم أسبوعيا، ستحصلون على موعد في 2017 للحصول ربما على اللجوء في 2022. وبذلك فهم يرسلون الجميع”. “إن ما يدركه الناس اليوم، هو أن حدودهم لم تعد الحدود البلجيكية ولكنها الحدود اليونانية”.

وقال بارت دي ويفر أنه يشاطر القلق مع العديد من الأشخاص. “لا افهم لماذا يصفون هذا الأمر بالشعبوية. فمن الصعب أن يُطمئن السياسيون الناس في حين أنهم هم بأنفسهم غير مطمئنين. ليس هناك أي أساس للطمأنينة حاليا. فإذا ما أصبح هذا الأمر تدفقا هيكليا في أوروبا، فسيتعين طرح العديد من الأسئلة. إما أن تغلقوا الحدود وتتحكمون في الهجرة، أو تغلقون الضمان الاجتماعي”.