انخفاض في عدد عمليات اعتقال المجرمين المقيمين بصفة غير شرعية ببلجيكا

بلجيكا 24- وفقا لحصيلة عمليات غاودي الثلاث التي وضعها وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين فإن عمليات اعتقال المجرمين المقيمين بصفة غير شرعية ببلجيكا، والذين ارتكبوا جريمة سرقة، انخفضت مابين 2014 و 2015. ومن بين 1.020 شخصا  وضعوا في مراكز الاحتجاز المغلقة في 2015، تمت إعادة 78% منهم إلى بلدانهم الأصلية.

“أدركنا أنه حين نقوم بعملية الإعادة، تنخفض أرقام عمليات السرقة. وبالتالي فالشدة أظهرت فعاليتها”.

ووفقا للحصيلة، كان هناك في 2014، حوالي 1.658 لص، مقابل 1.434 لص في 2015، أي بانخفاض بلغ 14%، و893 نشالا في سنة 2014 مقابل 696 نشالا في السنة التي تلتها بانخفاض وصل إلى 22%، ثم 373 عملية سطو مسلح في عام 2014، مقابل 314 عملية سطو في العام الذي يليه بانخفاض 16%.  وأعرب تيو فرانكين عن ارتياحه لنتائج عمليات غاودي الثلاث التي أجريت خلال فترات النشاط التجاري المهم.

وارتفع عدد المودَعين بمراكز الاحتجاز المغلقة. ووفقا للسيد فرانكين فهي زيادة متعلقة بإنشاء أماكن جديدة في الأشهر الأخيرة. وإجمالا، تم وضع 965 مجرم، مقيم بصفة غير قانونية، في مركز احتجاز مغلق في 2014، مقابل 1.020 في 2015 بزيادة بلغت 47%، وتم عرض 365 منهم على النيابة العامة في 2014، مقابل487 في 2015، وأخيرا تم سجن 247 شخصا في 2014، مقابل 320 في السنة التالية.

كما تمت إعادة 78% من المجرمين القيمين بصفة غير شرعية والمحتجزين بمراكز الاحتجاز المغلقة إلى بلدانهم في 2015. “بالنظر إلى أن تكرار الجرائم مرتفع جدا لدى المجرمين المقيمين بصفة غير شرعية، فإن عملية الإعادة تشكل وسيلة فعالة لمكافحة الجريمة”.

وتستهدف عملية غاودي اللصوص المقيمين بشكل غير قانوني ببلجيكا. وهدفها هو احتجاز المجرمين الذين يقيمون بشكل غير شرعي وإعادتهم إلى بلدانهم وذلك للعمل على خفض هذا النوع من الجرائم، وفقا للسيد فرانكين.

وينتمي أغلب الأشخاص الذين يتم اعتقالهم إلى بلدان المغرب وألبانيا والجزائر وأفغانستان وتونس. وقد أجريت هذه الحملات من 11 ديسمبر 2014، إلى 18 يناير 2015، ومن 18 مايو 2015، إلى 15 يونيو 2015، ومن 5 ديسمبر 2015 إلى 31 يناير 2016 في مدن أنتويرب وأوستند وكورتري وغنت وألوست ولوفان ومونس وشارلروا وبروج ولييج، وفي مناطق شرطة بروكسل إيكسل وشرطة بروكسل الغربية، وكذلك من قبل الشرطة الفدرالية للسكك الحديدية. وأعربت مدينة هاسلت عن رغبتها في الانضمام إلى هذا الإجراء.

وخلال آخر عملية غاودي، تم وضع 140 لصا يقيم بصفة غير قانونية في مراكز الاحتجاز المغلقة بانتظار إعادتهم إلى بلدانهم، كما تم سجن 56 آخرين. وأعلن السيد فرانكين أن عملية غاودي رابعة سيتم إجراؤها في الصيف، خلال فترة التخفيضات.