Le Fort-Chabrol d'Ixelles s'est terminé sans incident

انتهاء عملية احتجاز الرهائن المزعومة بـ Ixelles دون حوادث

كتبت : فاطمة محمد

 

أعلنت صحيفة La Dernière Heure أن الشرطة رفعت الطوق الأمني الذي نشرته إثر شك في إمكانية حجز رهائن بشارع Dautzenberg بالقرب من ساحة Flagey بـ Ixelles، وذلك بعد تدخل قوات الشرطة يوم الثلاثاء في حدود 00H45 صباحا. وأكدت شرطة المنطقة قبل 04H00 صباحا بقليل أنه أعيد فتح حركة المرور في الحي.

 

وقال المتحدث باسم النيابة العامة ببروكسل في حوالي 23H30  أن سكان المبنى قد أبلغوا الشرطة بإمكانية حجز رهائن في حدود 19H00 من مساء الاثنين. ونشرت الشرطة طوقا أمنيا، كما تمت تعبئة وحدات خاصة من الشرطة الاتحادية في عين  المكان. وبعد ذلك، ربطت اتصالا مع الشخص المشتبه به، أولا عن طريق مكبر للصوت ثم بعد ذلك بواسطة هاتف نقال.

 

وكان الرجل يطلب الحديث إلى زوجته. وأضافت الصحيفة أن أفراد الشرطة شنوا هجوما واقتحموا المنزل في حدود 00H45. وتبين أن التهديد باحتجاز رهائن وتفخيخ المنزل لم يكن إلا مغالطات وهمية. وتم وضع المتهم تحت تصرف النيابة العامة ببروكسل.

 

ودائما بحسب La Dernière Heure التي اتصل بها هذا الشخص خلال عملية احتجاز الرهائن المزعومة، فقد برر تصرفه بسبب انفصاله الأخير عن زوجته وتركها منزل الزوجية مع طفلتها.

 

وترتبط هذه الأحداث  بما وقع في 9 يوليو الماضي. حين تحصن الرجل البالغ 37 عاما بمنزله مع زوجته وابنته التي تبلغ عاما واحدا. وشهدت زوجته بعد الأحداث أنها لم تتعرض لأي تهديد، مؤكدة أن الأمر لا يتعلق باحتجاز رهائن. وانتهى به الأمر بأن سلم نفسه للشرطة. وتمت تبرئته بعد إحالته إلى جلسة استماع.