انتقاد البابا للدول التي تغلق الأبواب في وجه المهاجرين

دعا البابا فرنسيس يوم الأربعاء إلى احترام المهاجرين وقال إن على “الأشخاص والمؤسسات” التي تغلق الأبواب أمامهم طلب الصفح من الرب.

وجاءت مناشدة البابا – التي أطلقها في ختام قداسه الاسبوعي – وسط جدل واسع في أوروبا بشأن كيفية التعامل مع أزمة مهاجرين شهدت اشتباكات على الحدود الفرنسية-الايطالية بين الشرطة والمهاجرين.

وقال في تصريحات غير معدة مسبقا أدلى بها بصوت حزين “أدعوكم جميعا لطلب المغفرة للأشخاص والمؤسسات التي تغلق الباب أمام هؤلاء الناس الذين يسعون إلى عائلة.. الذين يسعون إلى الحماية.”

وشددت فرنسا والنمسا من مراقبة الحدود للمهاجرين القادمين من ايطاليا لتصد المئات وتترك أعدادا متزايدة في مخيمات بمحطات القطارات في روما وميلانو.

وفي إشارة إلى استمرار الخلاف بشأن كيفية التعامل مع أزمة الهجرة هدد رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينتسي بالرد اذا لم توافق دول الاتحاد الأوروبي الأخرى على تحمل نصيبها العادل من اللاجئين الذين يصلون إلى شواطئ ايطاليا.

وقال البابا “هؤلاء الاخوة والاخوات لنا يلتمسون اللجوء بعيدا عن أراضيهم .. يلتمسون بيتا يعيشون فيه دون خوف.”

وطلب اقامة الصلوات من أجل أن “تبقى كرامتهم الإنسانية مصانة دائما” وحث المجتمع الدولي على “العمل معا وبفاعيلة لمنع أسباب الهجرة القسرية”.

واتفقت فرنسا وايطاليا والمانيا يوم الثلاثاء على التعاون معا لرصد المهاجرين الوافدين عبر البحر واعادة توزيعهم سريعا بأنحاء الاتحاد الأوروبي أو اعادتهم إلى بلدانهم اذا رفضت طلبات لجوئهم إلى أوروبا.

وكالات