انتشال جثث 97 شخصا من ضحايا السفينة الصينية الغارقة

ارتفع عدد ضحايا سفينة الركاب الصينية التي غرقت في نهر يانغتسي إلى 97 شخصا يوم الجمعة بعدما تمكنت السلطات من تعديل وضع السفينة وركزت جهودها على انتشال الجثث وسط الغضب المتنامي لاسر الضحايا.

وتحولت جهود الانقاذ إلى عملية لانتشال مئات الجثث من السفينة التي كانت تحمل 456 شخصا عندما انقلبت بسبب اعصار مفاجيء ليل الاثنين.

ولم ينج من الحادث سوى 14 شخصا من بينهم ربان السفينة.

وتنامى الغضب بين أسر الضحايا نظرا لنقص المعلومات في الوقت الذي كان فيه المسؤولون يعقدون مؤتمرا صحفيا.

وتدخلت الشرطة وأبعدت الصحفيين وهي تفرق أقارب الضحايا والمارة الذين تجمعوا في الشارع.

وقال شو تشنغ قوانغ المتحدث باسم وزارة النقل في مؤتمر صحفي مساء الخميس “الحكم العام يشير إلى انه ليس من المحتمل العثور على احياء.”

وأضاف “الخطوة التالية هي التركيز على تطهير المياه ورفع السفينة وعملية الانقاذ برمتها والبحث عن جثث الضحايا.”

وعمل رجال الانقاذ وكثير منهم من الجيش طوال الليل لاعادة تعويم السفينة. وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لهذه العملية.

ولا يزال غالبية السفينة المكونة من أربعة طوابق مغمورا تحت الماء.

وتحسس أكثر من 200 غواص طريقهم في مياه يكتنفها الظلام وقطعوا جسم السفينة للتفتيش داخل كل حجرة لكنهم لم يعثروا على اي ناجين اخرين.

وتحسن الطقس بشكل واضح يوم الجمعة بعد أيام من الامطار الغزيرة الأمر الذي قد يساعد عمال الانقاذ.

وقالت وسائل إعلام حكومية إن هذا الحادث هو أسوأ حادث غرق سفينة في نهر يانغتسي.

وكالات