Elle laisse son bébé dépérir la défense plaide l'accident

امرأة تقتل طفلها بلامبالاتها والنيابة تدفع بالقتل الخطأ

مثُلت امرأة من لييج تبلغ 23 عاما أمام المحكمة الجنائية بلييج يوم الخميس، للرد على اتهامات بلامبالاتها التي كانت السبب في وفاة طفلها. هذه الأم التي سمحت بوفاة رضيعها البالغ 7 أشهر بأن حرمته من الرعاية العاجلة التي كان يتطلبها.

 

فعندما كانت تبلغ 21 عاما أنجبت هذه المرأة طفلها قبل الأوان في بداية 2013.  وفي 23 يوليوز 2013، توفي الرضيع بين يديها. وأثبت التحقيق أن الرضيع كانت ضحية اللامبالاة الخطيرة من طرف أمه التي لم توفر له التغذية والرعاية العاجلة حين كان في أمس الحاجة إليهما.

 

ولاحظ الأطباء أن الرضيع كان في حالة من الضعف والهزال وكان يعاني من الجفاف. وفي أربعة أيام، فقد 1,5 كيلوغرام وأصبح يعاني من حالة شديدة من سوء التغذية وأصبح في حالة صحية يرثى لها.

 

وكشف التحقيق أيضا أن الأم لم تفعل شيئا من أجل تقديم المساعدة لطفلها. وكانت تعيش علاقة مزدوجة معقدة مع أب طفلها البيولوجي ومع رجل آخر. وفضلت إعطاء الأولوية لعلاقاتها العاطفية على حساب طفلها. وبتعرضها للاكتئاب فقد تركت وظيفتها كأم لمدة أربعة أيام. وحين أرادت أرغامه على الشرب توفي بين يديها.

 

وكانت المتهمة أما لطفل آخر. وأجهضت الثاني. وأثناء الأحداث التي أدت إلى وفاة طفلها كانت حاملا برابع.

 

وطالبت النيابة العامة بالسجن عاما مع الملاحظة الإجبارية ضد المدعى عليها، آخذة بعين الاعتبار ظروفها الخاصة. وأعلنت النيابة أن الوفاة حدثت عن طريق الخطأ. وحُدد يوم 10 سبتمبر للنطق بالحكم.

 

Belge24