الهيئة التنفيذية للمسلمين ببلجيكا ورابطة مسلمي بلجيكا تدينا هجمات باريس

أعلنت الهيئة التنفيذية للمسلمين ببلجيكا اليوم السبت في أعقاب الهجمات التي خلفت 128 قتيلا بباريس، أنها “تدين وبشدة هذه الأفعال الجبانة والعشوائية التي ارتكبت في حق الأبرياء”.

 

وتعرب الهيئة التنفيذية للمسلمين ببلجيكا عن تضامنها وتعاطفها مع أهالي الضحايا المتضررين من هذه الاعتداءات المجنونة” و “تؤكد مجددا على عمق ارتباطها القوي بقيم الديمقراطية التي تشكل أساس الدولة البلجيكية، والدول الأوروبية بشكل عام”. وتحذر الهيئة أيضا ” كل واحد من الاعتقاد الذي يمكن أن تولده هذه الأحداث غير المسبوقة الخطورة لدى جيراننا الفرنسيين”.

 

أما بخصوص رابطة مسلمي بلجيكا، فقد أدانت هي الأخرى وبشدة هجمات باريس التي تسبب في مقتل “المئات من الضحايا الأبرياء”. ومع ذلك، فهي تدعو “السلطات المختصة إلى إظهار أكبر قدر من الحزم وتسليط الضوء على مرتكبيها” مذكرة بأن “الإرهاب الأعمى لا دين ولا وطن له”. وتشدد في النهاية على “قدسية الحياة الإنسانية وأهمية الوحدة والتماسك الوطني”.