agresseur de Vandersmissen

النيابة العامة تطالب بتطبيق عقوبة السجن لمدة 30 شهرا على المعتدي على المفوض Vandersmissen

بلجيكا 24 -في أولى جلسات المحاكمة، أمام المحكمة الجنائية ببروكسل، صباح اليوم الجمعة، طالبت النيابة العامة، بتطبيق عقوبة السجن لمدة 30 شهر، مع وقف التنفيذ، في حق الرجل الذي اعتدى بعنف على مفوض الشرطة Pierre Vandersmissen، خلال الإضراب الوطني يوم 24 مايو الماضي ببروكسل.
و استند المدعي العام، في طلبه، إلى تقرير الطب الشرعي، الذي يقول بأن الإصابة كانت ناجمة عن آلة حادة، فيما أكد المتهم Tanguy F، الذي طالب محاميه Pierre Huet بعقوبة سجنية مدتها 12 شهر مع وقف التنفيذ، لأنه يرى أن لا شيء يثبت أن موكله كان يحمل شيئا ما حين هاجم الضحية، و من جهته اعترف المتهم بالواقعة، مشيرا إلى أنه لم يكن يحمل أي شيء في يده حين ضربه، و قال أنه نادم على أفعاله.
و وجهت النيابة العامة لـTanguy F، تهم التمرد المسلح، و حيازة أداة استخدمت كسلاح، و الضرب و الجرح المتعمدين في حق ممثل لقوات الأمن.
من جهته طالب مجلس الطرف المدني، ممثلا في المحامي Sven Maru، بعقوبة تكون مثالية بالنسبة لهذه الجرائم، التي وصفها بأنها عنيفة للغاية و جبانة، لأن المعتدي جاء من خلف الضحية.، و مع ذلك صرح موكله مفوض الشرطة الضحية أنه قبل اعتذار المعتدي الذي اعتقده صادقا.
و كان المتهم Tanguy F، و هو ناشط في نقابة RGTB، قد سلم نفسه للشرطة المحلية بأوكل يوم 25 مايو الماضي، بعد أن نشرت النيابة العامة في بروكسل إشعار بحث عن شهود للعثور على المعتدي على مفوض الشرطة Pierre Vandersmissen.
و اعترف Tanguy F. بأنه هو مرتكب هذا الاعتداء، الذي وقع خلال المظاهرة الوطنية ببروكسل، و كانت صور هذا الاعتداء قد نشرت في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، مظهرة رجلا يرتدي قميصا أحمر، و هو يضرب ضابط شرطة على رأسه بأداة قد تكون حجرا، و لكن الصور لم تساعد في التأكيد على ذلك.
و كان الضحية، و هو مفوض الشرطة Pierre Vandersmissen، من دائرة شرطة منطقة بروكسل العاصمة إيكسيل، قد انهار بعد تلقيه الضربة فيما فر المعتدي، و تم نقل الضابط الذي تعرض لإصابة بليغة، على وجه السرعة إلى المستشفى.
و من المقرر أن يتم النطق بالحكم يوم 24 يونيو المقبل.