Soufiane Kayal

النيابة العامة ببلجيكا تعلن عثورها على هوية سفيان كيال

بلجيكا 24 – أعلنت النيابة العامة الفدرالية أنها عثرت على هوية الشخص الذي يدعي أنه سفيان كيال. ويتعلق الأمر برجل يسمى نجيم العشراوي، ولد في 18 مايو 1991، وغادر إلى سوريا في فبراير 2013. ويشتبه في كونه هو وسمير بوزيد الذي كان اسمه الحقيقي محمد بلقايد والذي قتل خلال عملية فورست، قد لعبا دورا مهما في الإعداد لهجمات 13 نوفمبر.

ويجري البحث عن سفيان كيال كجزء من التحقيق بشأن هجمات باريس، وتم التعرف على هويته بصفته نجيم العشراوي الذي تذكر النيابة العامة الفدرالية أنه ولد في18 ماي 1991 وغادر إلى سوريا في فبراير 2013. وفي 9 سبتمبر 2015، تم رصد صلاح عبد السلام على الحدود المجرية النمساوية وهو على متن سيارة من نوع مرسيدس، برفقة نجيم العشراوي وبصحبتهما أيضا محمد بلقايد الذي كان يسمي نفسه سمير بوزيد. وقد قتل هذا الأخير يوم الثلاثاء الماضي بفورست بعد عملية مداهمة جرت في إطار التحقيق نفسه.

وتم نشر العديد من إشعارات البحث كجزء من التحقيق البلجيكي الذي يجري بعد هجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر 2015، حسب ما أشارت إليه النيابة العامة الفدرالية.

ويوم 24 نوفمبر 2015، نُشر أول إشعار بحث بشأن محمد أبريني الذي ولد في 27 ديسمبر 1984 والذي تم تصويره وهو برفقة صلاح عبد السلام قبل يومين على وقوع هجمات باريس، يوم 11 نوفمبر في حدود 19h00 بمحطة خدمات بـ Ressons، على الطريق السريع باتجاه فرنسا.

ونُشر إشعار بحث آخر يتعلق بصلاح عبد السلام الذي زار لمرتين بودابيست بالمجر، خلال شهر سبتمبر 2015 على متن سيارة مستأجرة. ويوم 9 سبتمبر 2015، تم رصده على الحدود بين المجر والنمسا وبرفقته شخصان في سيارة ميرسيدس.  وقدم هؤلاء الأشخاص وثائق هوية بلجيكية مزورة باسم سمير بوزيد الاسم المستعار لمحمد بلقايد وسفيان كيال.

ووفقا للنيابة العامة، بواسطة الهوية المزورة لسفيان كيال تم استئجار الشقة التي جرى تفتيشها يوم 26 نوفمبر 2015 بـ Auvelais.

وأظهر التحقيق أنه يمكن تحديد هوية المسمى سفيان كيال على أنه نجيم العشراوي الذي ولد في 18 ماي 1991 والذي غادر إلى سوريا.

وسيقوم المدعي العام الفدرالي Frédéric Van Leeuw والمدعي العام لباريس François Molins بعقد مؤتمر صحفي اليوم الاثنين في حدود الساعة 15h00 بمقر النيابة العامة الفدرالية.