1

النيابة الاسبانية تطالب بسجن ابوين مغربيين تسببا في إعماء طفلهما

 

كتب ـ احمد خالد

 

تسببت حالة العنف وسوء المعاملة التى تعرض لها طفل مغربى يبلغ 3 سنوات من قبل والديه في إصابته على مستوى الرأس، وكسر في الركبة مما أدى لفقده بصره  ،وقد طالبت النيابة العامة الإسبانية باصدار حكم على الابوين المغربين بالسجن 14 سنة ونصف ،وكذلك حرمانهما من حقوق الأبوة خلال مدة الحكم في حالة ثبوت المنسوب إليهما.

ووفقا لوزارة الشؤون العامة الإسبانية فان الطفل البالغ من العمر 3 سنوات يتعرض لسوء معاملة بشكل مستمر منذ ولادته فى يناير 2010، حتى أن الأم قامت بنقله إلى مستشفى “سباديل” بمدينة برشلونة ،وعلى وجهه كدمات تعلو جبهته ،إلا ان الام قالت إنه خدش عن طريق الخطأ حين اصطدم بحافة رف.

وحسبما اكد الطاقم الطبي المشرف على حالة الطفل فإن الأمر يتعلق باعتداء جسدي، وخاصة أنه يعاني من انتفاخ في الساق بسبب وجود كسر على مستوى عظم الفخذ والورك ،لكن الأم نفت المنسوبة إليهما ، وقالت إن الجروح التي أصيب بها طالته من يد أخته البالغة من العمر سنة.

وفى نفس السياق فان طفلين آخرين من الزوجين المغربين كانا قد صرحا في وقت سابق، لدى المديرية العامة للأطفال والمراهقين، أنهما تعرضا لسوء المعاملة واعتداءات جسدية شبه يومية من طرف الأبوين، قبل أن يقررا السفر إلى المغرب للعيش مع الجدة طبقا لما جاء في مضمون المسطرة القضائية للغرفة الـ21 لمحكمة برشلونة.