النقاش بشأن “البوركيني” يستعر أيضا في بلجيكا

بلجيكا 24 – استعر النقاش بشأن البوركيني في فرنسا. فهو علامة تحذير للنساء بالنسبة للبعض ، وحرية شخصية بالنسبة للبعض الآخر. وقد أعلنت عدد من المنتجعات الساحلية مثل “كان” حظر ارتداء لباس السباحة المخصص للنساء المسلمات والذي يغطي كافة الجسم.. وفي بلجيكا أيضا، أثار هذا الجدل عددا لا يستهان به من ردود الأفعال.

وانخرط حزب التحالف الفلاماني الجديد في نقاش حول الهوية، وأعلن موافقته على حظر ارتداء هذا اللباس سواء في المسابح أو في  الشواطئ. وبالنسبة لنادية سمينات رئيسة لجنة التطرف في فلاندرز، فهو على الأغلب علامة على خضوع المرأة.

تقول : “يجب علينا أن نتجنب تماما وجود نساء يسبحن بالبوركيني في فلاندرز. وأنا لا استطيع تصور نساء يتجولن على الشاطئ بمثل هذا الرعب باسم الدين. وإذا تسامحتم مع ذلك، فستضعون المرأة على هامش المجتمع”.

وبالتنسيق مع حزبها، ترغب النائبة الفلامانية في فرض حظر على هذا الزي الإسلامي. تقول : “نحن نعيش في فلاندرز ونحن نحدد القواعد. وإذا قلنا أنه يجب أن نحترم معاييرنا وقيمنا، فيجب إلحاق الفعل بالقول”.

وفي الساحل البلجيكي، شوهدت العديد من النساء المسلمات بالبوركيني، لاسيما في Blankenberge. ورد العمدة Patrick De Klerck من (Open VLD) الذي لا يفكر في فرض أي حظر : “طبعا هذا واضح. ولكن هل هذا يخلق إزعاجا؟ لا مطلقا. ليس هناك أي مشكلة”.

ووفقا لصحف Sudpresse، هناك مسبح واحد فقط في بروكسل يسمح أو لا يمنع على الأقل ارتداء البوركيني، وهو مسبح Victor Boin بسان جيل. في حين أن باقي المسابح تمنعه رسميا لأسباب صحية. تقول عضو البلدية المكلفة بالرياضة Cathy Marcus من (PS) : “يجب فقط أن يرتدي الشخص زي سباحة مناسب”.