النقابات تقوم بإجراء احتجاجي أمام مكتب وزيرة النقل البلجيكية

بلجيكا 24 – زار المئات من ممثلي نقابتي CGSP Cheminots و CSC Transcom مرفوقين بموظفي السكك الحديدية القادمين من أنتويرب، وممثلين عن الحركة الوطنية “Tout Autre Chose”، في موكب انطلق من شارع فرنسا ببروكسل في اتجاه مكتب وزيرة النقل Jacqueline Galant، اليوم الخميس في حدود الساعة 10h00. ويهدف هذا الإجراء الذي نظم في ثاني يوم من إضراب 48 ساعة للسكك الحديدية، إلى التنديد بالفقدان المتوقع للوظائف خلال السنوات الخمس القادمة.

وسارت النقابات وهي تحمل لافتة عليها رسالة للدفاع عن الخدمات العامة. كما حملوا أمام مكتب الوزيرة لوحة باسمها مكتوب عليها “وزيرة النقل” بالفرنسية والهولندية. يقول Philippe Dubois الأمين الدائم لنقابة CGSP Cheminots ببروكسل معلقا : “مع خطتها الإستراتيجية، Jacqueline Galant تجعل الحوار الاجتماعي ثابتا”.

كما أن الموكب قد وضع أيضا إكليلا من زهور الجنازة، مع نقش كتب فيه : “في الذاكرة. وظيفة السكك الحديدية”، وذلك “للتنديد بفقدان متوقع لسبعة آلاف وظيفة  في الخمس سنوات القادمة”، والإشارة إلى أن “شركة SNCB في خطر، بسبب نقص التمويل وانخفاض المنحة بـ 3 مليار يورو على مدى السنوات الخمس القادمة”.

وطالب الممثلون أن تستقبلهم الوزيرة، وهو الطلب الذي تم رفضه، وفقا لـ Philippe Dubois.

وبحسب أنفرابل، فإن 43% من القطار عملت اليوم الخميس خلال ساعات الذروة الصباحية في المحاور السككية الكبرى بالبلاد. وفي والونيا لم يتحرك أي قطار، في حين أن 70% من القطارات تعمل بالفلاندرز.