المهاجرون غير الشرعيين المعتصمون فوق الرافعتين ببروكسل يقررون النزول

أوضح Pierre Meys المتحدث باسم مطافئ بروكسل أن المهاجرين غير الشرعيين، الذين اعتصموا  منذ صباح يوم الاثنين برافعتين في موقع بناء ببوابة نامور ببروكسل، نزلوا ليلة الأربعاء. وقد قام بعضهم بذلك من تلقاء أنفسهم فيما قام آخرون بالنزول بمساعدة الشرطة وفريق الإنقاذ (RISC) التابع لمطافئ بروكسل. وتم التأكد من أن حالتهم الصحية لا تتطلب رعاية صحية فيما تولت الشرطة مسؤوليتهم.

وكان الأشخاص الثمانية وهم امرأتان وستة رجال، قد اعتصموا منذ صباح يوم الاثنين على رافعتين في موقع بناء بشارع la Régence غير بعيد عن بوابة نامور ببروكسل، وقضوا هناك ليلتين متتاليتين. وكانت امرأة حامل من بينهم تتطلب رعاية طبية غير أنها رفضت النزول ، بحيث تم تقديم الرعاية لها فوق الرافعة.

وبعد الظهر من يوم الأربعاء، نزل أربعة أشخاص من تلقاء أنفسهم في نهاية المطاف، فيما نزل الأربعة الآخرون بمساعدة الشرطة ورجال المطافئ.

ووفقا لمتعاطفين تجمعوا يوم الاثنين بالقرب من موقع العمل بشارع la Régence، فإن المهاجرين غير الشرعيين الثمانية يعيشون على التراب البلجيكي منذ عدة سنوات. وبعد أن تملكهم اليأس، قاموا بعمل أكثر تطرفا للحصول على تصريح الإقامة الذي يطلبونه عبثا منذ سنوات.