Les sans-papiers ne quitteront pas le parc Maximilien

المهاجرون غير الشرعيون يرفضون مغادرة مخيم حديقة ماكسيميليان

بدأ تفكيك مخيم حديقة ماكسيميليان صباح اليوم الخميس. ولن يتم الاحتفاظ إلا بأربع خيام لاستقبال اللاجئين الذي يصلون ليلا.  إلا أن المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين بالحديقة حذروا من أنهم لا ينوون مغادرة المكان.

 

ويوم الثلاثاء، أعلنت الجمعية المدنية لدعم اللاجئين أنه ستوقف أنشطتها بحديقة ماكسيميليان لأنها “ترفض أن تكون ذريعة لتقاعس السلطات”. وفي الوقت نفسه، أعلنت كل من منظمة أطباء العالم وأوكسفام وساموسوسيال أيضا عن رحيلهم.

 

وستتم إزالة سبعين خيمة اليوم الخميس، من بينها 25 خيمة خاصة بأطباء بلا حدود. ومع ذلك ستبقى أربع خيام للمنظمات غير الحكومية منصوبة بالحديقة من أجل اللاجئين الذي يصلون ليلا والذين لم يتمكنوا مباشرة من العثور على أسرة مستقبِلة.

 

وتمكنت الجمعية المدنية بالفعل من توزيع 183 لاجئ من بينهم 96 أسرة.فيما أعرب 500 شخص عن استعدادهم لاستقبال اللاجئئين. ويشتغل التجمع أيضا مع الصليب الأحمر لإيواء طالبي اللجوء، الذي حصلوا من قبل على رسالة دعوة من دائرة الأجانب، في مبنى التجارة العالمي الثالث. وبدءً من ليلة الخميس سيكون 125 مكان إضافي مفتوحا كل يوم في طوابق الموقع 19 إلى 23.

 

وتتوفر الجمعية المدنية أيضا على مبنى تبلع مساحته ألف متر مربع برصيف Willebroek، حيث سيتم تأمين الخدمات التي كانت تقدم بحديقة ماكسيميليان، خلال اليوم، وخاصة تقديم المشورة القانونية أو الدعم النفسي أو المساعدة الطبية.

 

ومن جانبهم، أشارت مجموعة من 10 إلى 200 شخص من المهاجرين غير الشرعيين إلى نيتهم عدم مغادرة الحديقة. ويستمر التجمع، وهو تجمع مكون في أغلبيته من المهاجرين غير الشرعيين، في تقديم دعمه للاجئين.

 

وفي المجموع، وجد 5 آلاف لاجئ ملجأ في الأسابيع الأخيرة في مخيم حديقة ماكسيميليان، حيث تم تقديم 9 آلاف يوم عمل تطوعي وفقا للتقديرات كما تشير بذلك الجمعية المدنية لدعم اللاجئين.