De plus en plus de migrants veulent traverser la Manche

المهاجرون السريون الذين يصلون إلى بلجيكا يرغبون في عبور المانش عبر فرنسا

كتبت : فاطمة محمد

 

وفقا للبريطانيين، يجب على بلجيكا تعزيز المراقبة على الحدود والطرق السريعة التي تقود إلى Calais ونحو ميناء Zeebrugge. وفي الواقع، يبحث المهاجرون السريون عن وسائل بديلة للوصول إلى بريطانيا، ولا يترددون في عبور الحدود عن طريق ركوب شاحنات وسيارات في ملك الخواص انطلاقا من التراب البلجيكي.

 

وليلة الثلاثاء الماضي، اعتقلت الشرطة مهرب بشر في Furnes بالقرب من La Panne في منطقة صناعية. وهو من جنسية عراقية. وكان الرجل قد خبأ 14 مهاجرا سريا في سيارته، وحاول مساعدتهم على الصعود إلى متن شاحنات متوقفة في المنطقة الصناعية. ولدى رؤيته للشرطة، حاول الفرار في الاتجاه المعاكس على الطريق السريع.

 

ومن المحتمل أن يتطور هذا النوع من “التجارة” المربحة في الأشهر القادمة في بلجيكا. وذلك بسبب تشديد الإجراءات الأمنية الفرنسية بالقرب من موقع Calais ، قبل أخذ النفق  تحت بحر المانش. وبالمناسبة فقد دعت بريطانيا بلجيكا وهولندا لتقوية المراقبة، خوفا من  تزايد أعداد المهاجرين الذين يسافرون عبر المحاور الكبرى للعثور على الشاحنات “المضيفة” باتجاه انجلترا، في هذين البلدين.

 

ومن أجل هذا الأمر، زارت الصحافة الإنجليزية بلجيكا، وخاصة على الطريق السريع لـ Jabbeke، في E40. وتبلغ تذكرة الترام من Jabbeke باتجاه الساحل البلجيكي حوالي 3 يورو. ثم يمشي المهاجرون السريون بعد ذلك على الأقدام لبلوغ المحاور الكبرى مثل Jabbeke، حيث يبحثون هناك عن شاحنات متوقفة ليصعدوا على متنها، مقتنعين أنهم سيتمكنون من بلوغ الجنة الإنجليزية.

 

ووفقا لبعض الشهادات التي تم جمعها، وخاصة من طرف صحيفة “التيليغراف” البريطانية، فإن بعض المهاجرين يحاولون إقناع بعض السياح البريطانيين بأخذهم معهم حين يلتقون بهم على الطريق.