image18-660x330

المملكة المتحدة مهددة بالتقسيم بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي

بلجيكا 24 – يبدو أن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، سيكون أحد أهم الأسلحة، للانفصالين، حيث إن بريطانيا مهددة الآن بالانقسام أكثر من أي وقت مضى.
من هذا المنطلق أكدت “نيكولا ستيرجين”، رئس وزراء إقليم اسكتلندا، أن الاسكتلنديين يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي، ملوحة بإجراء استفتاء جديد حول استقلال الإقليم عن بريطانيا.
و أوضحت ستيرجين التي تترأس الحزب الوطني الاسكتلندي، أن العديد من سكان الإقليم الذي سبق لهم أن صوتوا لصالح بقاء اسكتلندا في قوام بريطانيا خلال الاستفتاء الذي جرى في شهر سبتمبر من عام 2014، قد يغيروا موقفهم بعد الاستفتاء.
و قالت : “لا شك في أن نتائج الاستفتاء التي جرت الخميس ستؤثر بقدر كبير على اسكتلندا التي تخلت عن سيادتها”.
و اعتبرت أن إخراج اسكتلندا من الاتحاد الأوروبي رغم إرادة شعبها الذي يرغب في البقاء، غير مقبول من وجهة نظر المبادئ الديمقراطية، مشيرة في هذا السياق إلى أن أغلبية سكان الإقليم صوتوا لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء يوم الخميس.
و بدوره طالب نائب الوزير الأول لأيرلندا الشمالية “مارتين مكجوينس”، بإجراء استفتاء جديد يسمح بتوحيد شمال أيرلندا تحت دولة متحدة بعيدا عن المملكة المتحدة، و ذلك بحسب ما نقلته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، التي أوضحت أن هذه الخطوة نابعة من رغبة أيرلندا الشمالية في البقاء في الاتحاد الأوروبي.
و تخطى الأمر كل هذه الحدود حتى وصل إلى العاصمة “لندن”، حيث طالب الآلاف من المواطنين البريطانيين، عبر عريضة على الإنترنت، عمدة لندن، “صادق خان”، بإعلان لندن دولة مستقلة عن المملكة المتحدة، و ضمها للاتحاد الأوروبي، و ذلك بعد نتائج الاستفتاء التي رجحت كفة خروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.
و قال “جيمس أوميللي”، الناشط السياسي البريطاني و مطلق العريضة : “أن الحملة لفتت انتباه الكثيرين”، موضحا أن الغالبية يريدون بقاء لندن مدينة عالمية.