Le roi Philippe

الملك يدعو إلى “توازن دقيق” بين التضامن وقدرة الاستقبال ورغبة الاندماج

بلجيكا 24 – دعا الملك فيليب اليوم الخميس سلطات البلاد إلى مواصلة البحث عن التوازن بين التضامن وقدرة الاستقبال التي تتوفر عليها البلاد والرغبة في الاندماج، من أجل فهم أفضل لظاهرة المهاجرين.

يقول رئيس الدولة أمام جمهور من نصف ألف من ممثلي السلطات المجتمعين بالقصر الملكي بمناسبة تقديم تهاني عيد الميلاد التقليدية، ومشيرا إلى  المهاجرين سواء كانوا اقتصاديين، أو اجتماعيين، أو بيئيين، أو متنقلين أو لاجئين فارين من الصراعات : “بلادنا تناولت هذا التحدي من خلال تحمل مسؤوليتها”.

ويضيف الملك فيليب : “يتعين علينا مواصلة البحث عن توازن دقيق بين واجب التضامن، وقدرة الاستقبال والرغبة في الإدماج والاندماج”.

وقد تميز خطاب الملك فيليب بثلاث قضايا عالمية : التقدم التكنولوجي، إذ “سيكون من المهم تحديد ذلك الذي يحمل  تطورا حقيقيا للجنس البشري ولتماسك مجتمعاتنا”، بالإضافة إلى المخاطر التي يتعرض لها البناء الأوروبي.

ويقول : “وفي عالم مهدد بعودة الشياطين القديمة للجغرافية السياسية، تظل أوروبا ولا تزال ثروتنا الحقيقية، لذا لا يجب أن نضيعها”.

ويؤكد الملك في هذا الصدد، أن أزمات اليورو والهجرة ستكون على المدى البعيد “معالم على طريق مزيد من الاندماج”.

بينما  دعا شارل ميشال اليوم الخميس أيضا في خطابه الموجه للسلطات الرئيسية بالبلاد والمجتمعة بالقصر الملكي قائلا : “على كل لاجئ الاشتراك في قيمنا الديمقراطية” ودعا البلجيكيين إلى “عدم خلط  الأمور” . يقول السيد ميشال وهو يؤكد على المساواة بين الرجال والنساء : “لقد استقبلنا اللاجئين بشكل إنساني، بدون عنف وبكل احترام لقيمنا الديمقراطية”. ويضيف رئيس الوزراء : “لن نسمح أبدا  بأن تتعرض النساء للتحرش لأنهن نساء، سواء تعلق الأمر بلاجئ أو أي شخص آخر… أنا مصدوم مما وقع بألمانيا خلال الاحتفال بالعام الجديد”.

ويضيف ايضا : “من الواضح جدا لنا أنه لن يتمكن الأشخاص الذين يسيئون لضيافتنا، من الاستفادة من الحماية. وعلى كل لاجئ أن يشارك في قيمنا الديمقراطية. كما يجب علينا أيضا أن لا نقوم بخلط الأمور”. كما أنه يقول بأنه “فخور بتفتح وتسامح شعبنا”.