الملك فيليب يدعو إلى “علاقات حقيقية” و “وحدة أوروبية”

أبرز الملك فيليب يوم الاثنين، في خطابه الذي ألقاه بمناسبة العيد الوطني، “حاجتنا” لـ “العلاقات الحقيقية والعميقة”، و”مصدر للطاقة الإنسانية المتجددة” في عالم قوي الاتصال. ووضع جلالته في الأمام بذلك الأشخاص الذين يستثمرون في الرأس مال الاجتماعي و دعا إلى روابط حقيقية وقوية بين الشعوب. ويعتقد أيضا أنه من الوهم الاعتقاد بأنه يمكن عزل بلجيكا عن الأحداث التي تقع في الأبواب الأوروبية.

 

وتحدث الملك فيليب عن وسائل الإعلام الاجتماعية “التي تقربنا”، والتطورات “المثيرة” لتلكنولوجيا الحاسوب والانترنت و”وتأثيرهما العميق” على حياتنا وعملنا، ويعتقد الملك أنه “أحيانا، يجتاح العالم الافتراضي حياتنا و ويعترضنا دون أن نكون قد قررنا ذلك حقيقة”.

 

ويعتقد جلالته أننا بحاجة إلى علاقات “حقيقية وعميقة”، تسمح بتطوير الشخصية ومهارات التفكير وأيضا تسمح للمواهب بالتعبير التام عن أنفسهم وتسمح لكل واحد بأن يجد مكانه في المجتمع.

 

ويأمل المكل فيليب أن يسلط  الضوء على العديد من  الشخصيات التي قابلها هو والملكة ماتيلدا خلال تنقلهما و”الذين يستثمرون يوميا في هذا الرأس مال الاجتماعي”.

 

ويعتبر المكل كذلك، أنه يجب ربط “صلات حقيقية قوية وصادقة”بين الشعوب. وبحسب رأيه، فإن الأحداث التي تقع على أبواب أوروبا لا يمكنها أن تتركنا غير مبالين. ويقول : “إنه من الوهم التفكير بأنه يمكننا عزل أنفسنا عن كل ذلك”.

 

وأخيرا قال فيليب أنه بما أن المشروع الأوروبي يجتاز مرحلة صعبة، فيجب تجنب أن تتواجه بلداننا ضد بعضها.

 

Belge24