Le roi--Philippe

الملك فيليب يحذر في خطابه من “المتنبئين الكاذبين”

بلجيكا 24 – حذر الملك فيليب خلال خطابه التقليدي بمناسبة العيد الوطني لبلجيكا اليوم الأربعاء من “المتنبئين الكاذبين” الذين “يلعبون على المشاعر”مستغلين مناخ انعدام الأمن وعدم اليقين وعدم الاستقرار الذي تولد في الأشهر الأخيرة جراء الهجمات الإرهابية وأزمة الهجرة بالخصوص.

وبدلا من الخوف والانقسام، اللذين يتمثلان أيضا من خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مؤخرا وفقا للملك، يرغب العاهل البلجيكي في التشجيع “على تعزيز كل ما يسهم في التماسك والعدالة في مجتمعنا”.

ويواصل الملك قوله بأن في بلجيكا ليس هناك نقص في الميزات السياسية لهذه الطريقة، لاسيما بحجم “تاريخها الطويل من الانفتاح والالتزام”.

وقال الملك فيليب : “إن البحث عن الوحدة في التنوع يحرك أغلبية الذين يعيشون في بلادنا. لدينا ثقافة التشاور وإشراك المواطن في اتخاذ  القرار. ولدينا نسيج جمعوي ومجتمع مدني أثبتوا نجاحهم”. كما رحب الملك في الوقت ذاته بالأشكال الجديدة من المشاركة لدى الشباب، لاسيما عبر المنابر الرقمية ومنابر المشاركة.

ويستمر الملك فيليب قائلا أن هناك قوة أخرى للبلجيكيين في مواجهة المحن وهي الشجاعة التي تساعد على “التغلب على الشدائد بالاستناد إلى كل ما هو جميل وكبير”، وهو ما “يعبر عن قوة داخلية ترفض الراحة الناجمة عن الانهزامية”. ويذكر  كمثال على ذلك  ضحايا هجمات 22 مارس الماضي.

يقول : “أنتم الجرحى وأفراد الأسر المتضررة، واجهتم هذا الامتحان بكرامة لا نهائية. وأنتم أفراد  أجهزة الإنقاذ والتدخل،  تصرفتم  بتفان غير عادي. هذه الشجاعة منحتنا  مثالا. وساعدتنا على الحفاظ على الثقة في أنفسنا وفي الآخرين وفي مؤسساتنا، عندما توالت الأزمات وهزت الثوابت لدينا”.