الملك فيليب والعائلة الملكية يحتفلون باليوم الوطني البلجيكي في بروكسل

حضر الملك فيليب والملكة ماتيلد مراسم الإحتفال باليوم الوطني البلجيكي في كنيسة Te Deum في بروكسل صباح اليوم ، وحضرت الأميرة أستريد والأمير لورينز مراسم الإحتفال بكاتدرائية أنتويرب ، بينما حضر الأمير لورنس والأميرة كلير مراسم الإحتفال في مدينة مونس .
وحضر الحفل حوالي 1500 شخص من أفراد الحكومة والوفود الدبلوماسية بالإضافة إلى المواطنين ، الذين إلتف بعضهم حول الملك والملكة مهنئين باليوم الوطني .

وإنضم الملك والملكة إلى افراد الحكومة البلجيكية ورئيس المفوضية الأوروبية ، إلى الإحتفال مع رئيس أساقفة كنيسة “Te Deum” .
يشار إلى ان جميع الحضور أظهروا بطاقات الدعوة ، وتعد هذه الخطوة الأولى من نوعها ، وقالت الشرطة ان هذا الإجراء كان أحد التدابير الأمنية الجديدة أثناء الإحتفالات .

يذكر أن الشرطة القت القبض على أحد الحضور ، والذي كان واقفاً خارج الكاتدرائية ، حين إعتقد أحد أفراد الشرطة أن الشخص على قائمة المطلوبين ، ولكن سرعان ما إكتشفت الشرطة أن هناك خطأ ما ، وتم إطلاق سراح الرجل ، وإعترفت الشرطة بخطئها .