parlement de Wallonie

الملك فيليب سيقوم بزيارة لبرلمان والونيا في سابقة من نوعها

أعلن مكتب  الجمعية الإقليمية اليوم الخميس أن الملك فيليب سيقوم يوم 2 ديسمبر القادم بزيارة عمل لبرلمان والونيا، فيما يمثل أول زيارة لسيادته لبرلمان إقليمي أو مجتمعي، وذلك في إطار الاحتفالات عيد ميلاد البرلمان “20/35”.

ويحتفل البرلمان هذه السنة بـ 35 سنة على تنصيب المجلس الإقليمي الوالوني و 20 سنة على الانتخاب المباشر لنواب الإقليم. وخطط مكتب البرلمان لسلسلة من الأحداث التي من بينها هذه الدعوة لرئيس الدولة التي حظيت باستجابة إيجابية من طرف سيادته.

يوم 2 ديسمبر، سيعقد الملك فيليب إذن اجتماع عمل في مباني Saint-Gilles بنامور، حول المبادرات الأخيرة للجمعية، مثل تلك الذي استهدفت الاستخدام الأدنى من الورق لصالح الوسائط الإلكترونية، أو أيضا التعديل التنظيمي الذي يسمح للمواطن بإعطاء رأيه حول أي نص يخضع لنقاش النواب، وحصوله على المتابعة.

و”تجعل هذه الزيارة أيضا من جمعيتنا برلمانا وطنيا”، وهو تطور للإصلاح السادس للدولة، كما يشير بذلك الرئيس André Antoine من حزب الوسط الديمقراطي الإنساني وهو محاط بأعضاء المكتب من الحزب الاشتراكي  ومن حزب الحركة الإصلاحية.

ويضيف السيد Antoine أن القصر عرض استعداده لتلبية دعوات مماثلة في الجمعيات الأخرى بالبلاد، وأشار إلى أن القصر كان قد أعطى الإذن لمكتب البرلمان لكي يعلن عن هذه الزيارة.

وتقرر برمجة أحداث أخرى مع الرغبة، التي تتطلبها وضعية الميزانية، في تجنب المراسيم المكلفة للغاية. وستشمل هذه الأحداث إقامة ندوة تحت شرف “مواهب والونيا” واستطلاعا حول الاهتمامات السياسية للمواطنين وغيرها من الأحداث التي سيحتضنها الشهران القادمان جنبا إلى جنب مع العمل التقليدي للبرلمان.