الملفات المرتبطة بالإرهاب تبلغ رقما قياسيا ببلجيكا

بعد مرور سبعة أشهر على اكتشاف الخلية الإرهابية بـ Verviers، يؤكد المدعى العام الاتحادي Frédéric Van Leeuw أن الحرب لم تنته بعد. يقول في صحيفتي De Tijd و l’Echo اليوم السبت: “لقد فتحنا هذه السنة العديد من الملفات المرتبطة بالإرهاب لسنة 2014 بكاملها فقط. إنها سنة قياسية بـ 195 ملفا. إنها حرب من شأنها أن تدوم لسنوات”.

 

وأضاف القاضي أنه تم إحباط عدة هجمات في بلجيكا، ولكن لا يستطيع قول المزيد بخصوص هذا الشأن. ويقول أنه ليس من الصواب الحديث في كل مرة عن الموضوع، لأن ذلك يعني مسايرة الإرهابيين في اللعبة.

 

ويؤكد : “لدينا ملفات حيث نحن متأكدون من أن الهجمات المذكورة فيها قد أحبطت، ولكن لا نتوفر على أدلة قوية. وأحيانا نجد أنفسنا  مجبرين على التحرك بسرعة حتى لا نتحمل المخاطر. وبعد ذلك يتمكن هؤلاء الناس إذن من الفرار من المتابعة أو الإدانة، ولكننا نفضل ملفا جنائيا سيئا على هجوم جميل”.

 

وترتبط معظم الملفات بتنظيم الدولة الإسلامية وبسوريا.

 

كتبت فاطمة محمد