Projet d'attentat en Belgique

المشتبه بهما اللذان جرى اعتقالهما ليلة الجمعة ينحدران من بلدية Frameries

بلجيكا 24 – جرت ليلة الجمعة عدة عمليات تفتيش كجزء من التحقيق في قضية إرهابية بمونس ولييج، اعتقل على إثرها شقيقان وتم اقتيادهما للاستماع إلى أقوالهما.

وأعلنت النيابة العامة الفدرالية اليوم السبت أن شخصين يشتبه بتخطيطهما لتنفيذ هجوم إرهابي ببلجيكا قد جرى اعتقالهما ليلة الجمعة في إطار قضية لها علاقة بالإرهاب. وأضافت النيابة العامة في بيان أن المشتبه بهما الاثنين وهما نور الدين ح. الذي ولد في 25 يناير 1983 وشقيقه حمزة ح. قد اعتقلا في أعقاب سبع عمليات تفتيش جرت في منطقة مونس  وعملية واحدة جرت في لييج. ولم يتم العثور على أي متفجرات ولا أسلحة خلال العمليات.

وينحدر الشقيقان من حي Bellevue ببلدية Frameries في الجنوب الغربي  لمونس على الحدود الفرنسية. وكان أحدهما قد انتقل إلى لييج في مارس 2016. وهما من أسرة تتكون من ستة أطفال، ثلاثة أبناء وثلاث بنات. وبحسب ما وصفهم جيرانهم، “فهم متدينون جدا”. وفتشت الشرطة منزل والدتهما ومنزل جدتهما في الحي في الليلة الماضية ما بين 22h00 ومنتصف الليل.

ووفقا لـ RTBF، كان للشقيقين دور في مساعدة الشباب على الالتحاق بمناطق الصراع التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية. وكان سبب القيام بعمليات التفتيش هو أنه في الآونة الأخيرة، بدأ الشقيقان يتزودان بالمعدات، وربما كان ذلك بهدف الإعداد لهجوم على التراب البلجيكي. تقول النيابة العامة : “استنادا إلى النتائج الأولية للتحقيق، يبدو أن هناك مشاريع هجمات إرهابية ببلجيكا”. وأضافت أنه تم اعتقال الشابين “للاستماع إلى أقوالهما “.

وأعلنت النيابة العامة الفدرالية اليوم السبت قبل 17h00 بقليل أن نور الدين ح. سيظل رهن الاعتقال. وهو متهم بمحاولة ارتكاب عملية قتل متعمدة في سياق إرهابي والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.

وقالت النيابة العامة الفدرالية في بيان صحفي أنه صدر أمر بالإفراج عن شقيقه حمزة ح. بدون توجيه أي اتهام.

وفي الوقت الراهن ليس لهذه القضية أي صلة بالتحقيقات المتعلقة بهجمات باريس وبروكسل، ولا بالهجمات التي جرت مؤخرا بفرنسا وبألمانيا.