المدعي العام البلجيكي يؤكد على عدم مغادرة أي جهادي نحو سوريا هذا العام

بلجيكا 24 – في مقابلة خص بها صحيفتي La Libre Belgique و La Dernière Heure اليوم الثلاثاء، يؤكد المدعي العام الفدرالي Frédéric Van Leeuw على أنه ليس هناك أي مغادرة نحو سوريا انطلاقا من بلجيكا في سنة 2016.

يقول السيد Van Leeuw : “أؤكد. ليس هناك أي مغادرة في هذا المجال بالنسبة لسنة 2016”. في حين أن أغلب عمليات المغادرة تمت في سنة 2014 و 2015. ويحذر قائلا : “ولكن يجب أن ننتبه للذين يعودون. ولا يجب أن ننسى أن تنظيم الدولة الإسلامية يدعوهم إلى عدم الذهاب وارتكاب أعمال قريبة من مسكنهم”.

ويضيف أيضا أن عدد الأشخاص المتورطين في قضايا  الإرهاب “يعد بالمئات”. وقد ارتفعت القضايا الجديدة من 60 في سنة 2012 إلى 195 في سنة 2014 وإلى 313 في سنة 2015 وإلى 175 في الأول من يوليو 2016.

وقال السيد Van Leeuw أنه يطالب بتمديد فترة الحبس الالإحتياطي إلى أكثر من 24 ساعة، وهي المسألة التي سيقرر بشأنها البرلمان. ومع ذلك، يشدد على المشاريع في مجال الوسائل القانونية لمكافحة الإرهاب، مثل الترخيص بعمليات التفتيش الليلية.

ويعتقد المدعي العام الفدرالي أيضا أنه لمواجهة هذا التهديد، ” للعدالة دورها الذي يجب أن تلعبه، غير أننا نجمع إخفاقات المجتمع”، ويدعو إلى العمل على تحقيق العيش المشترك.

ويذكر وزير العدل كوين جينس أيضا  في صحيفة De Tijd أن 72 مليون يورو من 400 مليون يورو التي خصصتها الحكومة لمكافحة الإرهاب والتطرف، قد وجهت إلى العدل. وتم حجز هذه الأموال من أجل توظيف 62 قاضي و 261 موظف في الخدمات القضائية. ويشير السيد جينس أيضا إلى أن أمن الدولة قد تلقى دعما ماليا بـ 13 مليون يورو، وأن 113 عميل تم تعيينهم لدعم أجهزة الاستخبارات، ووردت هذه المعلومات أيضا في صحف Sudpresse.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *