المحكمة الأوروبية  لحقوق الإنسان تدين شرطيين بلجيكيين لصفعهما شابين

رحبت رابطة حقوق الإنسان (LDH) اليوم الاثنين بالإدانة التي أعلنتها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد بلجيكا في حادثة صفع عنصرين من شرطة Saint-Josse-ten-Noode لشابين في 2003 و 2004. تقول الرابطة في بيان لها : “هذا القرار سيجبر بلجيكا على محاربة، وبشدة، انتهاكات الشرطة التي غالبا ما تبقى دون عقاب. وفي الواقع، لا زال فردا الشرطة المعنيين ينفيان قيامهما بالصفع وحصلا على البراءة من المحاكم البلجيكية، بالرغم من وجود شهادات طبية استصدرها الضحيتان يوم وقوع الأحداث والتي تصف الآثار الواضحة”.

 

وبالإضافة إلى أعمال العنف هذه، ترحب الرابطة أيضا بإدانة بلجيكا من أجل الغياب الخطير للمراقبة من طرف العدالة البلجيكية للشكوى التي قدمها الأخوان ضد عنصري الشرطة. تضيف الرابطة : “لم تكن هناك أي خبرة طبية، ولا مواجهة بين الضحيتين وعناصر الشرطة المعنيين. وتمت تبرئة الشرطيين تقريبا بناءً على تصريحاتهما فقط، وهو الأمر غير المقبول. وبذلك فقد قللت المحاكم البلجيكية من خطورة العنف الذي يتعرض له الأفراد حين يكونون في أيدي الشرطة”.

 

ومنذ 213، قامت رابطة حقوق الإنسان بإنشاء مرصد لعنف الشرطة، ليستقبل شهادات الضحايا أو الشهود على الموقع الإلكتروني : www.obspol.be