Ibrahim El Bakraoui

المحققون يشككون في اعتراف البكراوي المسجل على حاسوبه

بلجيكا 24 – بعد التفجيرات التي قتل فيها 32 شخصا بمطار زافنتيم ومحطة مترو الأنفاق ببروكسل، تم توجيه المحققين بسرعة بواسطة سائق سيارة أجرة نحو مخبأ سكاربيك الذي صنع فيه إبراهيم البكراوي ونجيم العشراوي القنابل. وفي حاوية للنفايات بالقرب من الشقة عثر المحققون على  جهاز كمبيوتر خاص بالبكراوي، والذي يحتوي على اعتراف الإرهابي.

وذكر هذا الأخير سلسلة من المشتبه بهم الذين ألقي عليهم القبض كشركاء. وكان يصف دور كل واحد منهم، من وفر المخبأ، ومن شارك في صنع القنابل، إلى غير ذلك. ولكن وفقا للبكراوي، فإنهم لا يعلمون ما الذي يساهمون فيه. وهو الأمر الذي يمكن أن يبرأ أي واحد منهم.

ولكن هل كانت للرسالة مصداقية؟ أم أنها مجرد إلهاء؟ على أية حال، فقد طالب Sébastien Courtoy محامي محمد بقالي، أحد المشتبه بهم المذكورين، بالسماح له بالاطلاع على محتوى جهاز الكمبيوتر.

ويعتبر محمد البقالي صانع الأحزمة الناسفة في  شقة شارع Henri Berger بسكاربيك، حيث اختبأ أيضا صلاح عبد السلام لعدة أسابيع. كما شوهدت سيارته بالقرب من مخبأ Auvelais Auvelais، بالقرب من نامور. ومع ذلك، ووفقا للبكراوي، فإنه لم يكن مطلعا على الخطة النهائية.

غير أن ذلك كان صعب الاعتقاد بالنسبة للمحققين. فقد أثبت البكراوي من قبل أنه مخادع سيء السمعة. ولاستئجار شقة شارع ماكس رووس، فقد تنكر واختار هوية مزورة باسم ميغيل دوس سانتوس، وهو يعلم أن مالك الشقة يدعى أيضا دوس سانتوس. كما بذل قصارى جهده ليكسب ثقة جيرانه، حتى يتجنب اكتشاف مخبأه.