المحققون يتمكنون من تحديد هوية أحد منفذي الهجوم على كنيسة Saint-Etienne du Rouvray

بلجيكا 24 – تم تحديد هوية شخص له صلة بمقتل أحد القساوسة في كنيسة نورماندية على يد إرهابيين. وتم تحديد أحد الجانيين المزعومين، وهو فرنسي يبلغ 19 سنة، وكان قد تم اعتقاله في السنة الماضية بجنيف وتم ترحيله نحو فرنسا، حسب ما ذكرته صحيفة La Tribune de Genève.

وكان هذا الشاب الذي يدعى أ. ك. قد حاول  الذهاب إلى سوريا، عبر ميونيح أولا، ثم عبر جنيف. وبعد عدة أيام من اعتقاله بسويسرا، تم ترحيله نحو فرنسا، حيث قضى عاما بالسجن قبل أن يخرج منه في مارس الماضي وهو مزود بسوار إلكتروني منزلي. وفي وقت لاحق من نهار اليوم الثلاثاء، تم وضع أحد الأشخاص رهن الاحتجاز، وذلك في إطار التحقيق بشأن هذا الهجوم. ولم يتم الكشف عن هوية هذا الشخص.

وخلف الهجوم الذي وقع صباح اليوم الثلاثاء، ضد كنيسة Saint-Etienne-du-Rouvray بالقرب من Rouen في الشمال الغربي لفرنسا مقتل أحد الرهائن وهو قس يبلع 84 سنة بعد أن تم ذبحه. وإصابة شخص آخر بجروح خطيرة ولا يزال بين الحياة والموت. وقامت الشرطة بقتل محتجزيْ الرهائن الاثنين. وكان الشخصان مسلحين بالأسلحة البيضاء حسب ما أشارت إليه France 3 Normandie.

وأشار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند إلى أن الهجوم نفذه إرهابيان أعلنا أنهما من داعش، مضيفا : “إنهم الكاثوليكيين الذين تعرضوا للهجوم، ولكن كافة الفرنسيين معنيون”. وقد دعا الرئيس الفرنسي البلاد إلى التماسك.