المحامي العام : جميع المتهمين كانوا على علم بخطة الاعتداء الجسدي على صاحب محل المجوهرات

قال المحامي العام بـ Sauvage ليلة الأربعاء أمام المحكمة الجنائية ببروكسل أن جميع المتهمين كانوا على علم بخطة الاعتداء الجسدي على صاحب محل المجوهرات. وكان قد اتُّهم خمسة رجال من جنسية رومانية بالمشاركة في سرقة محل للمجوهرات، وهي العملية التي مات خلالها الجواهرجي Dominique Legros البالغ من العمر 60 سنة في 24 يوليو 2010، بشارع Midi ببروكسل. وطالب المدعي العام بصفته طرفا مدنيا في الدعوى ليلة الأربعاء بإدانة كل المتهمين بالسرقة المتسببة في الموت.

 

ووفقا للمحامي العام، فإن كل المتهمين كانوا يعلمون أن الجواهرجي سيتم الاعتداء عليه من أجل الحصول على الرقم السري ومفتاح الخزنة. يقول المحامي العام : “لم ينفصل المتهمين ، سواء حين وصلوا جميعا إلى بروكسل قبل أربعة أيام من الجريمة ولا حين كانوا يذهبون للأكل جميعا في مطعم بـ Rebaix، ولا حين خرجوا جميعا إلى Fiesta Club عشية الجريمة ولا أيضا حين  التقوا جميعا في موقف للسيارات بألمانيا بعد الجريمة لاقتسام الغنيمة”.

 

كما أشار المحامي العام أيضا إلى المتهم Dan Dragos على أنه زعيم المنظمة الإجرامية التي شكلها المتهمون. يقول : “إنه الوحيد الذي أجرى اتصالات هاتفية مع كل الآخرين، وقد اعترف اليوم أنه أيضا وضع الشاحنة البيضاء التي خرج منها بعض  المتهمين، قبل الجريمة بقليل، أمام محل المجوهرات”. وأكد المحامي العام أيضا : “يمكن أن يكون هناك العديد من الزعماء ، ولكني لا أعتقد ذلك، كما يتوهم البعض أن السيد Gheorghe Rezmerita كان أحدهم. وخاصة وأنه في وقت ما من التحقيق كان يتحدث عن حضور Florin Manolache أثناء الجريمة. إلا أن أحدا لم يشر إلى هذا الاسم من قبل”. واعترف ثلاثة متهمين وهم Nicolae Samoila و Gheorghita Lipovanu و Gheorghe Rezmerita بأنهم دخلوا إلى محل مجوهرات Dominique Legros الذي يقع في شارع Midi ببروكسل في 24 يوليو 2010 في حدود 10h00.

 

وعلاوة على ذلك، اعترف Nicolae Samoila و Gheorghita Lipovanu بأنهما وجها ضربات للضحية، وأنهما خنقاه من دون أن تكون لديهما النية بالتسبب في وفاته. فيما نفى المتهمان الأخيران Dan Dragos و Florin Manolache مطولا ضلوعهما في الجريمة بالرغم من مجيئهما إلى  بلجيكا برفقة الثلاثة الآخرين، قبل أربعة أيام من وقوع الجريمة.

 

إلا أن Dan Dragos عاد عن تصريحاته يوم الأربعاء. كما أن Florin Manolache قال أيضا يوم الأربعاء أنه كان على علم بأن السرقة ستتم. واعتقل المتهمون على أساس تحليل صور كاميرا المراقبة في الشارع الذي وقعت فيه الجريمة. ثم أيضا بفضل مسح هاتفي. بالإضافة إلى ذلك، تم إجراء العديد من الالتماسات بفرنسا ورومانيا وإيطاليا ما بين نهاية 2010 و2014  والتي أسفرت على التعرف على كل المتهمين وبالتالي توقيفهم. وستبدأ مرافعات الدفاع اليوم الخميس.

 

كتبت فاطمة محمد