المئات من البلجيكيين قد يكونون مراقبين عبر كاميرات مقرصنة

بلجيكا 24 – قد يكون المئات من البلجيكيين مراقبين من خلال صور لكاميرات مراقبة خاصة تنشر بشكل غير قانوني على الموقع الإلكتروني الروسي Insecam.org.

وأفادت صحيفتا Het Laatste Nieuws و De Morgen اليوم الجمعة أن وزير الدولة المكلف بحماية الخصوصية Philippe De Backer من (Open Vld) يرى أن الوضع مقلق ويعتزم إشراك وحدة جرائم الكمبيوتر (CCU) التابعة للشرطة الفدرالية.

ويمثل الموقع الإلكتروني المذكور منجم ذهب بالنسبة للصوص والخاطفين الذين يستطيعون ملاحظة عادات ضحاياهم المحتملين من خلال صور تنشر على الموقع. وتأتي هذه الصور من كاميرات مراقبة خاصة، تظهر المئات من الأماكن ببلجيكا، مثل الحدائق الخاصة أو المقاهي أو أيضا المكاتب.

ويؤكد مسير الموقع أن نشر هذه الصور يتم بشكل قانوني، ولكن ذلك غير صحيح. تقول Caroline De Geest من لجنة حماية الخصوصية : “هذه الممارسات غير قانونية، لأن الأشخاص  الذين يظهرون في الصور لم يمنحوا أي إذن”. وتنصح الهيئة أصحاب الكاميرات المستخدمة بتأمينها.

ويعرب وزير الدولة المكلف بحماية الخصوصية Philippe De Backer عن شعوره بالقلق. يقول : “هذا الأمر غير مقبول. فالموقع الإلكتروني يعتمد على صور ليست ملكا له. وهذا يعتبر قرصنة”. ويضيف أنه سيقدم طلبا لوحدة جرائم الكمبيوتر (CCU) التابعة للشرطة الفدرالية من أجل إجراء تحقيق في الموضوع.